اليابان تدرس الرد على صواريخ كوريا الشمالية

29/08/2017
يتدرب اليابانيون منذ أشهر على الاحتماء من صواريخ كوريا الشمالية لكن بيونغ يانغ باغتتهم ولم تطلق صاروخها البالستي نحو الجنوب باتجاه جزيرة غوام الأميركية كما كان متوقعا بل نحو شمال الشرق ليمر فوق جزيرة هوكايدو اليابانية ويسقط على بعد 1180 كيلومترا عنها في المحيط الهادئ كوريا الشمالية أطلقت صاروخا بالستيا عبر فوق أجواءنا سنبذل كل ما في وسعنا لضمان أمن المواطنين وسلامة ممتلكاتهم وزارة الدفاع اليابانية شكلت خلية أزمة لتحليل المعلومات حول مسار الصاروخ ونوعه وقال وزير الدفاع إن القوات الأميركية والكورية الجنوبية التي تجري تدريبات مشتركة منذ أسبوعين أكدت المعلومات اليابانية بأن الصاروخ كان من طراز حديث متوسط المدى لم يكن الصاروخ موجها نحو جزيرة غوام لكن ذلك لم يقلل من خطورة سنتعاون مع القوات الأميركية لمواجهة هذا التصعيد ليست هذه المرة الأولى التي تعبر فيها صواريخ كوريا الشمالية الأجواء اليابانية لكن الصاروخ الأخير يأتي في وقت يقول فيه الخبراء إن بيونغ يانغ تقترب من تطوير التقنيات اللازمة لصنع رؤوس نووية لتلك الصواريخ وهو ما يضاعف من خوف اليابانيين على مستقبلهم من صواريخ كوريا الشمالية لا اريد لابنتي عندما تكبر أن تعيش هذا الخوف الذي نشعر به الآن بعد انتهاء ولاية أوباما وترأس ترمب الرئاسة تراجع التزام الولايات المتحدة بحمايتنا وعلينا أن نعتمد على قوتنا تمتلك اليابان جيشا قويا ومزودا بأحدث المعدات الدفاعية لكن دستورها السلمي يقيد استخدام تلك القوة حتى في حال التهديد المباشر من صواريخ كوريا الشمالية لذلك قد يكون الصاروخ الأخير فرصة لرئيس الوزراء ليسرع خطته لتعديل دستوري وتوسيع دور القوات اليابانية ليصبح بإمكانها شن ضربات استباقية لطالما التزمت اليابان بسياسة ضبط النفس تجاه التهديدات الصاروخية لكوريا الشمالية لكن صاروخ بيونغ يانغ الأخير الذي حلق فوقه هوكايدو يرفع هذه التهديدات إلى مستوى غير مسبوق وقد يدفع طوكيو للخروج عن صمتها فادي سلامة الجزيرة من وزارة الدفاع اليابانية في طوكيو