عـاجـل: وزارة الصحة الأفغانية تعلن تسجيل أول إصابة بفيروس كورونا في ولاية هرات غربي أفغانستان

الوحدات الكردية تعلن عن انتشار روسي بريف حلب

29/08/2017
القيام بأعمال المراقبة وتوفير الحماية هي المهمة المعلنة لهؤلاء الجنود الروس في ريف حلب الغربي ومنطقة الشهباء في ريف حلب الشمالي بحسب اتفاق بين الروس والوحدات الكردية وما يسمى بجيش الثوار وفق إعلان صادر عن القيادة العامة لوحدات حماية الشعب الكردية مناطق التماس بين الوحدات الكردية والجيش الحر في ريف حلب تشهد باستمرار معارك بين الجانبين في محاولة من الجيش الحر استرداد مدن وبلدات سيطرت عليها الوحدات الكردية في وقت سابق أيضا مناطق التماس مع الجانب التركي الذي استقدمت تعزيزات في المناطق المقابلة للوجود الكردي ودارت اشتباكات بين الطرفين في مواقع عند الحدود السورية التركية قد تكون هذه العوامل أسباب المخاوف الكردية التي دفعتها باللجوء إلى الروس للقيام بدور قوات الفصل مع خصومها ولعفرين بموقع جغرافي مهم إذ يشكل همزة وصل وقطع في آن واحد بين مناطق درع الفرات في ريف حلب الشمالي وإدلب التي تبدو أنها بعين الاهتمام التركي في الآونة الأخيرة كما أن عفرين هي المحطة التي تطمح الوحدات الكردية لوصلها مع مناطقها الممتدة في الحسكة وريف حلب الشرقي والرقة هذا الوجود الروسي يشابه إلى حد بعيد الوجود الأميركي في مناطق الأكراد في منبج وشرقي الفرات المتمثل في قواعد أميركية إضافة لخوضهما حربا مشتركة ضد تنظيم الدولة ويبقى السؤال عن انعكاسات وجود الروس في هذا المكان على علاقتهم مع تركيا وهما متقاربان في كثير من النقاط في المشهد السوري خاصة مؤتمر أستنى حيث يمثلان فيه دور الضامن