نتنياهو: إيران حولت سوريا إلى حصن عسكري

28/08/2017
وكأن زيارة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس لإسرائيل وطوافه على المواقع التي تحب إسرائيل إبرازها كان مناسبة ليفصح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن مكنونات غضب حكومته تجاه الأمم المتحدة خلال اجتماعه بالمسؤول الدولي جدد نتنياهو القول إن إيران تبني مواقف لإنتاج صواريخ موجهة ضدها بدقة في سوريا ولبنان وإن طهران تحول سوريا لحصن عسكري ضمن هدفها المعلن بمحو إسرائيل مشيرا إلى أن ذلك أمر مرفوض لدى إسرائيل ويجب ألا تقبله الأمم المتحدة نتنياهو انتقد أيضا قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان يونيفيل لعدم وقفها ما وصفه بتدفق الأسلحة لحزب الله كما نصت قرارات المنظمة الدولية في نهاية حرب إسرائيل مع الحزب عام 2006 إن المشكلة الأكبر التي نواجهها هي حزب الله في سوريا الأمم المتحدة مفوضة بمنع شحنات الأسلحة للحزب لكن واقعيا لم ترد أي تقارير على حد علمي ولو لمرة واحدة عن عشرات الآلاف من الأسلحة التي يجري تهريبها إلى لبنان لصالح حزب الله بما يتناقض مع القرار 1701 الواضح أن انتقادات نتنياهو الحادة للمنظمة الدولية وإعادة إنتاج سلاح حزب الله كخطر داهم لا تستند فقط على التطورات في المنطقة وبينها الحرب السورية والاعتقاد أن حزب الله خرج من اشتراكه فيها أكثر قوة وتدريبا وحسب بل تلتقي مع الرؤية الأميركية في هذا الصدد إذ كانت المندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة قد اتهمت بعثة اليونيفيل أخيرا بالتقصير فيما يتعلق بمنع تدفق السلاح لحزب الله ودعت بشكل غير مسبوق لمراجعة آليات عملها الواضح أن تصريحات نتنياهو على هامش زيارة الأمين العام للأمم المتحدة حبست أزمات المنطقة كلها في دائرة هواجسها وتريد من المنظمة الدولية العزف على أوتارها ما يطرح السؤال عن مدى قبول المجتمع الدولي بذلك وفي هذه المنطقة الملتهبة أصلا ثم كيف يمكن لنتنياهو إدارة ملف كهذا داخل إسرائيل قبل خارجها الآن حيث وضعه السياسي يزداد هشاشة وتطارده ملفات الفساد قضائيا