منظمات أهلية تدرب العائدين للموصل على رصد القنابل

28/08/2017
لم تطو صفحة الهواجس الأمنية في الموصل هناك شبح ثقيل سيبقى مرافقا لهؤلاء رغم عودة مظاهر الحياة هذه المنظمات تعلم العائدين للموصل كيفية رصد أي قنابل ومتفجرات يدوية الصنع ربما خلفها مقاتلو تنظيم الدولة قبل نهاية المعارك بالنسبة لهذه الأسر التمييز بين مصادر الحياة ومصادر الموت أمر مصيري وليس ترفا وهذا ما تسهر منظمة الصحة والرعاية الاجتماعية في العراق على تدريبهم عليه هنا صور ومجسمات وأشياء تشبه المخاطر الحقيقية وأشكال قد يصادفونها يوما بين حطام أحيائهم السكنية تطبق المنظمة أساليب توعية تصلح لمختلف الفئات العمرية فتعلم الأطفال عدم الاطمئنان لأي شيء غريب في مدينة مازالت تخفي الكثير توجه المنظمة النصح للكبار بشأن كيفية التصرف إذا ما وجدوا أسلاكا مخفية في منازلهم نحن عادة نقدم التوعية عبارة عن محاضرة باستخدام وسائل توضيحية مثل الصور مثل أشياء تشابه المخاطر الحقيقية حتى نوصل الصورة للعوائل النازحة هدفنا بالبرنامج الرئيسي تقليل عدد الإصابات اللي داخل المجتمع العراقي من الاستشهاد العوائل والأطفال والنساء وإصابتهم بجروح بحذر يرقب سكان الموصل طرق العودة فرغم الابتهاج بنهاية المعارك مازالت التفاؤل بعيدا وبعد أشهر من القصف والعمليات العسكرية سيواجه هؤلاء عبء التدرب على حياة ما بعد الحرب عيون هؤلاء الأطفال تتطلع إلى غد بلا قتل لكن شخصيتهم الهشة تحاول أن ترى ربما فيما صنع كآلة للدمار مجرد وسيلة للعب