مفوضية اللاجئين تفتتح مخيما لنازحي تلعفر

27/08/2017
يكاد لا يتوقف سيل النازحين في العراق يوما بعد آخر يفتتح مخيم جديد لاستقبال من هجروا من ديارهم إثر المعارك المستمرة في نينوى كان آخر هذه المخيمات افتتحته المفوضية السامية لشؤون اللاجئين كمأوى لمن سرقت الحرب ديارهم من مدينة تلعفر والمناطق المحيطة بها ثلاثمائة وخمسون عائلة كانت الدفعة الأولى القادمة إلى مخيم نمرود بينما يتوقع أن يصل أكثر من ألف وخمسمائة عائلة في الأيام القليلة القادمة افتتاح المخيمات جاء كوسيلة لمتابعات التدفق المستمر لمنع العراقيين من تلعفر ومحيطها بينما أغلق مخيم حسن الشام في إقليم كردستان أبوابه لاكتمال طاقته الاستيعابية صورة جديدة من مأساة لا تنتهي إغلاق أبواب ومعارك مستمرة قطعت السبيل أمام سبعة آلاف ومئتي نازح تقريبا حتى الآن أرادوا الخروج من تلعفر ليتوقفوا عند جسر منيرة الذي يربط شرق الموصل وغربها وسط ظروف تفتقر لأبسط مقومات الحياة وفقا لآخر الإحصائيات الحكومية فقد نزح أكثر من أربعين ألف شخص من تلعفر منذ شهر نيسان إبريل الماضي وتطالب منسقة الشؤون الإنسانية التابعة للأمم المتحدة في العراق ليز براندي المجتمع الدولي بتحمل مسؤوليته لدعم النازحين العراقيين بينما تقتصر مساعدات المنظمات الإغاثية الإنسانية على قرابة ثلاثة عشر مليون محتاج بينهم ثلاثة ملايين ونصف مليون نازح على الرغم من الكلفة الإنسانية الكبيرة التي يدفعها أهالي تلعفر فإن أملهم في الرجوع كبير بعد وعود من الحكومة العراقية باستعادة المنطقة قبل عيد الأضحى