التغير المناخي يهدد إنتاج البن في إثيوبيا

28/08/2017
كدتي غارمو يزرع البن منذ عشرين عاما غير أنه مع خمسة عشر مليون مزارع إثيوبي آخرين قلقون من مواسم الجفاف الطويلة وهي مواسم يصنفها خبراء ضمن أعراض الاحتباس الحراري ولحماية محصوله زرع كبدي أشجار الموز لتوفر ظلالا لأشجار البن وهي طريقة استحدثت في هذه المنطقة ومناطق أخرى في إثيوبيا كميات البن متقلبة خاصة مع بقاء الشمس ساطعة لفترات طويلة في مواسم الجفاف تقول دراسة حديثة أن 60 في المائة من مناطق زراعة البن في البلاد لن تكون صالحة لزراعته بنهاية القرن بسبب التغير المناخي تحتاج أشجار البن إلى درجات حرارة تتراوح بين 15 إلى 26 درجة مئوية غير أن المزارع في المناطق المنخفضة تعاني من ارتفاع درجات الحرارة ويقول علماء إن بإمكان مزارعين زيادة إنتاجهم في حال انتقلوا من الأراضي المنخفضة إلى المرتفعة البن هو المحصول الأهم في أثيوبيا وهو أكبر صادراتنا ولهذا تهتم الحكومة بالمساعدة في البحث عن حلول لمشكلة التغير المناخي تعتبر إثيوبيا أكبر منتج للبن في إفريقيا وبلغت صادراتها العام الماضي نحو تسعمائة مليون دولار ويقول الإثيوبيون إن بلدهم هو الموطن الأصلي لهذه الحبوب حيث شربت القهوة هناك منذ ألف عام وبينما يزيد الطلب العالمي تزيد التحديات أمام زراعة البن في بلدات يصبح الاحتباس الحراري فيها بحسب علماء أسوأ عاما بعد عام