يمنيون فائزون بقرعة الهجرة الأميركية يعيشون أوضاعا صعبة بماليزيا

27/08/2017
وجه هؤلاء اليمنيون آخر مناشداتهم لمنظمات حقوق الإنسان لاسيما الأميركية منها لحمايتهم من قرارات ترمب التنفيذية الخاصة بالهجرة فقد فازوا بالقرعة الأميركية للهجرة ولبوا توجيهات دائرة الهجرة الأميركية بالسفر إلى كوالالمبور لمتابعة إجراءات الحصول على التأشيرة نظرا لإغلاق السفارة الأميركية في صنعاء ذهبت إلى السفارة أقسم بالله أنه كانت ورقة الموافقة كانت داخل جوازي أنا تفاجئت هذاك اليوم إن كان في طبل احمر يعني كان اعتبار رفض مسبق مشكلته كبيرة جدا حكم اني بعت كل ما أملك وأتيت إلى هنا بحكم تكاليف السفر ومصاريفه وما يتطلب الوصول إلى ماليزيا تؤكد وثائق العالقين اليمنيين فوزهم بقرعة يعتقدون أن لا رجعة فيها في العرف الأميركي كما تؤكد تسلمهم مواعيد مقابلات في السفارة الأميركية في كوالالمبور قبل خروجهم بأسابيع أو أشهر من اليمن وبعد يأسهم من مراجعات السفارة يعولون الآن على القضاء الأميركي نحن رفعنا دعوى في المحاكم الأميركية في عدة ولايات في أربع ولايات وننتظر الرد إن شاء الله سيكون رد لجأ طلاب الهجرة اليمنيون إلى سفارة بلادهم لإثبات صحة أوراقهم الثبوتية وتغيير جوازات سفرهم اليمنية بناءا على طلب السفارة الأميركية وبعد أشهر من المعاناة يتهمون موظفي السفارة الأميركية بالتلاعب بهم في حين رفضت السفارة التعليق للجزيرة بخصوص القضية بذريعة أنها غير مخولة بذلك يؤكد اليمنيون الفائزين بقرعة الهجرة الأميركية أنهم استكملوا جميع الإجراءات المطلوبة لكن قرارات ترمب بوقف الهجرة من ست دول إسلامية أبقتهم عالقين في ماليزيا فلا هم واصلوا طريقهم للولايات المتحدة ولا تمكنوا من العودة لبلادهم سامر علاوي الجزيرة كوالالمبور