هذا الصباح-الكتابة تحسن صحة الإنسان

26/08/2017
للكتابة تأثير لا يقتصر على نشر الأفكار العظيمة والمفاهيم القيمة أو تخليد الذكريات والأحداث بل يتعدى تأثيرها الحيز العام ليكون علاجا نفسيا للكاتب ذاته فقد أثبت العلم فائدة الكتابة واعتبرها أحد الأساليب التي تساعد الإنسان على الحفاظ على صحته النفسية والجسدية وبذلك تقلل زيارته للطبيب أثبتت دراسات عديدة أجراها علماء نفس من جامعة هارفارد أن الكتابة الشخص عن نفسه وعن تجاربه الخاصة لمدة خمسة عشر دقيقة يوميا تقيه من اضطرابات المزاج وتحسن الذاكرة وأن الكتابة التعبيرية تدفع الإنسان لتفريغ عواطفه السلبية وتقول الدراسات بهذا السياق إن الكتابة عن حدث مفعم بالمشاعر السلبية تجعل الجسد والنفس في المرة الأولى يعيدان التجربة الحدث الأليم إلا أن الاستمرار في الكتابة مرارا وتكرارا يخفف من أثر الحدث ويقلل من الضغط ليس هذا كل شيء فنتائج الأبحاث التي أجراها العلماء أكدت أنه من خلال الكتابة يقوl الإنسان بمعالجة ذهنه بإعادة ترتيب الأحداث والتفاصيل المتعلقة الذكريات المؤلمة فيقول العلماء إن الكتابة تجعل الكاتب يعيد ترتيب الأحداث في ذهنه ويضعها في سياقها الماضي وفي مكانها الصحيح مما جعله يكتشف حجمها قياس بباقي الأحداث إذن الكتابة تدفع الناس لتغيير طريقة التفكير من الدفاع الذاتي وتبني لهم بدلا من ذلك دائرة تفكير إيجابية تغذي نفسها بنفسها