هذا الصباح-أميركي يدافع عن فلسطين برسوماته

26/08/2017
اسمي توماس كوكس فنان أعيش في نيويورك ومنخرط في الحقوق الإنسانية الفلسطينية اليوم هناك اهتمام بالحقوق الإنسانية الفلسطينية من أناس من جميع الخلفيات مسيحيين يهود ومسلمين أناس ليس لديهم هوية عرقية أو دينية محددة بالنسبة لي هو جزء من كل الفنانون عموما يعملون مع خلفية مألوفة لديهم والأمر مألوف جدا لدي وقد أدخلته في أعمال فنية إحدى الهجمات على غزة كان هناك حوالي مائة قتيل فلسطيني مقابل كل فرد إسرائيلي ومع ذلك كانت هناك مطالبة من الإعلام هنا في حالة إظهارك لطفل أو أم فلسطينية تعرض للقتل أو الإصابة أن تجد إسرائيليا في المقابل لذلك الموضوع محرف تماما هذه القطعة تسمى جنين وهي مخيم لاجئين في الضفة الغربية إسرائيل وانتقمت من كل المخيم فقامت بقصفه كطريقة للقول إنك إذا قاومت فسنقوم بقتلك وتدميرك هذه القطعة ليست واقعية تماما العنوان فقط هو ما يشير إلى شيء من فلسطين وهو اسمها قالونيا وهي القرية التي ينحدر منها صديقي الفلسطيني الأميركي القرية اختفت لقد دمرت إسرائيل أنا فخور جدا لدعم فلسطين كجزء من الدعم العام لكل حقوق الإنسان أكثر ما يسعدني اليوم هو رؤية المزيد والمزيد من الأميركيين خاصة الشباب الذين يدعمون فلسطين وأخص الشباب اليهودية بالذكر الذين يتحولون ضد الأعمال الوحشية التي تقوم بها إسرائيل ويقولون لا للمزيد نريد حلا لهذا نريد ما هو عادل للجميع