حادثة برشلونة.. غضب وإدانات عالمية

26/08/2017
السابع عشر من أغسطس الجاري يوم عادي في مدينة برشلونة الإسبانية المكتظة كعادتها بالسياح في مثل هذا الوقت من كل عام لكن كل شيء تغير عند الساعة الخامسة عشرين دقيقة عصرا وفي شارع رالامرا على وجه التحديد فقد اقتحمت سيارة نقل متوسطة الحجم الشارع المزدحم بالسياح ودهست المارة فقتلت وأصابت العشرات منهم طوقت الشرطة المكان وبدأت التحقيقات تتكشف رويدا رويدا في البداية اتهم شاب مغربي بقيادة السيارة لكنه أثبت لاحقا أنه كان بعيدا عن برشلونة لحظة وقوع الحادث وأن بطاقته سرقت بواسطة شقيقه الأصغر بعدها تحرك المحققون إلى مدينة ريبوي القريبة من برشلونة حيث يعتقد أن الخلية التي نفذت الهجوم على صلة بالمدينة الصغيرة نفذت عمليات دهم وتفتيش واعتقالات طالت شبانا من أصول مغربية في الأثناء تبنى تنظيم الدولة الإسلامية الهجوم وتوعد بالمزيد كعادته اليوم التالي شنت الشرطة حملات مداهمة في كامبيز جنوبي شرقي برشلونة فاعتقلت أربعة أشخاص وأصابت الخامس العشرون من أغسطس أبعدت الشرطة وأعلنت إحباطها لمخطط كانت الخلية نفسها تنوي تنفيذه لتفجير كنيسة ساغرادا فميليا وأسفرت التحقيقات أن منفذ عملية الدهس مغربي آخر يدعى يونس أبو يعقوب وأطلقت الشرطة عملية واسعة لملاحقته عشرات التحذيرات التي أطلقتها الشرطة للتحذير من خطورة أبو يعقوب لأنه الهارب الوحيد من أصل اثني عشر متهما هم أعضاء الخلية التي نفذت الهجوم تنفست الشرطة الإسبانية وربما سكان برشلونة الصعداء في الحادي والعشرين من الشهر الجاري إثر الإعلان عن مقتل أبو يعقوب غربي برشلونة أيام عصيبة عاشتها العاصمة الكتالونية وفي ذروة موسمها السياحي دون أن تستبعد السلطات وجود خلايا أخرى نائمة ما يستوجب المزيد من الحذر الأمني