71 قتيلا بمعارك بين الجيش الحكومي والروهينغا

25/08/2017
عشرات القتلى والجرحى معظمهم مدنيون وآخرون من قوات الأمن سقطوا في مواجهات يشهدها إقليم أراكان بين الجيش الحكومي وما يعرف بجيش تحرير روهنغيا أراكان بحسب ما أورده مكتب مستشارة الدولة الميانمارية نطاق هذه المواجهات شمل مواقع عدة من الإقليم ذي الأغلبية المسلمة معيدة إياه إلى واجهة الأحداث المواجهات هناك تبعت إعلان جيش التحرير في وقت سابق باتخاذ قرار التحرك المسلح للدفاع عن قروي الروهنغيا معللا ذلك بارتفاع أعداد الضحايا المدنيين واشتداد الحصار المفروض عليهم من قبل الجيش الحكومي الجديد في هذه الاشتباكات هو توقيتها وما نتج وسينتج عنها إذ تأتي بعد ساعات من إعلان حكومة البلاد نيتها إنشاء آلية مراقبة لتطبيق ما جاء في تقرير لجنة كوفي عنان المتضمن توصيات وتحذيرات في الوقت نفسه حول أوضاع الروهنغيا في يانغون ندرك تماما أن توصياتنا بشأن المواطنة وحرية التنقل تمس الشواقل العميقة لدى سكان راخين غير أن اللجنة اختارت أن تواجه هذه المسائل الحساسة بصورة مباشرة لأننا نعتقد أنه إذا تركت لتتفاقم فإن مستقبل ولاية بل ميانمار ككل سيتعرض للخطر على نحو لا رجعة فيه المواجهات الأخيرة مؤشر يمكن وصفه بالسلبي نبه لخطورته عنان في تقريره الأخير وقد يضع عقبة أخرى أمام إمكانية إيجاد حل للصراع الممتد منذ أكثر من أربع سنوات بين بوذيي البلاد ومسلميها ومسرحه إقليم أراكان أو راخين ويدفع الثمن الأكبر فيه مسلمو أقلية الروهنغيا الذين ارتكبت بحقهم جرائم وصفها تقرير للأمم المتحدة في وقت سابق بأنها جرائم ضد الإنسانية وتطهير عرقي فضلا عن معاناة تتعلق بحقوق المواطنة والتملك ونزوح مئات الآلاف منهم إلى مخيمات أقل ما توصف به أنها غير صالحة للاستخدام البشري