ديزني تعود للدبلجة باللهجة المصرية بدلا من الفصحى

25/08/2017
قرار دزني بإعادة اعتماد اللهجة المصرية لدبلجة أعمالها الكرتونية بدلا من الفصحى يحتاج إلى هذا ما عبر عنه الشاب السعودي فرحا بالقرار في هذا الفلوك تحول دزني إلى العربية الفصحى ثم تراجعها إلى اللهجة المصرية مرة أخرى فجر ذلك الجدل حول ثنائية الفصحى والعامية وعكس خلافا كبيرا وحقيقيا بين محبي الرسوم المتحركة وأفلام ديزني من الكبار والصغار وترجع البداية الأولى لهذه الحملة إلى أربعة أعوام مضت عندما قامت صفحة دزني على فيس بوك لدعوة متابعيها إلى توقيع عريضة إلكترونية لمطالبة شركة ديزني العالمية لإلغاء قرارها بشأن الدبلجة بالفصحى ثم كانت الموجة الثانية عام 2014 مع هاشتاغ أنقذوا ديزني وذلك تزامنا مع ظهور نسخة المدبلجة من فيلم فروزن والمعروف باسم ملكة الثلج وقد أثارت هذه النسخة مدبلجة استياء قاعدة كبيرة من متابعي ومحب أفلام الرسوم المتحركة وذلك بعد دبلجتها بالفصحى وأخيرا أطلق عدد من مواقع التواصل هاشتاغ ديزني لازم ترجع مصري للمطالبة بعودة دبلجة أفلام الرسوم المتحركة الشهيرة والديزني باللهجة المصرية بعد أن تقرر بيع حقه دبلجة هذه الأفلام لمؤسسة في الإمارات وهو ما أدى إلى تغيير الطابع الذي اعتاد عليه محب هذه الأفلام على مدار سنين بدأت ديزني أفلامها إلى العربية في منتصف السبعينيات وذلك بدبلجة فيلم سنو وايت والأقزام السبعة من إنتاج عام 1937 ثم توالت الأعمال المدبلجة بالفصحى خلال السنوات التالية في مصر ولبنان وذلك بإشراف مباشر من دزني الأم يرى البعض أن العامية هي اللغة الأسهل والأكثر ملاءمة لمثل هذه الأعمال خاصة أنها تستهدف الأطفال في المقام الأول والبعض الآخر يرى أن الفصحى يجب أن تكون لها الأولوية حتى ينشأ الأطفال على لغتهم الأصلية وبين هذا وذاك تبقى الغلبة للجمهور الذي يتبع الأكثر إمتاعا