عباس: نقدر جهود أميركا للسلام لكن الأمور صعبة

24/08/2017
محاولة أميركية الجديدة لإحداث انفراج في العملية السياسية المجمدة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي هذه المرة أيضا لم تترافق مع آمال كبيرة في تل أبيب التقى كوشنير مع نتنياهو الذي اكتفى بتصريحات مختصرة عكست أجواء الود والتوافق بين الجانبين لدينا الكثير نتحدث عنه كدافع السلام والاستقرار والازدهار والأمن وأعتقد أنها جميعا قابلة للتحقيق لذلك أنا سعيد بالجهد الذي تقوم به نيابة عن الرئيس أجواء إيجابية في تل أبيب يصعب التوقع أن تكون قد سادت أيضا في اللقاء الذي عقد في رام الله فقد سبقت الزيارة انتقادات فلسطينية للمواقف الأميركية من عملية السلام مع ذلك وصفت الرئاسة الفلسطينية اللقاء بالمفصلي في انتظار تقديم رؤية أميركية واضحة بشأن حل الدولتين ووقف الاستيطان نحن سنعمل معه للوصول قريبا إن شاء الله لما سماه الرئيس ترمب بصفقة السلام نعرف أن الأمور صعبة وأن الأمور معقدة ولكن لا يوجد مستحيل أمام الجهود الطيبة أما المبعوث الأميركي فقد أبدى اهتماما بسلام يعم المنطقة للحديث عن موضوع مهم بالنسبة له وهو السلام بين الدول في المنطقة وهو متفائل بمستقبل أفضل للفلسطينيين والإسرائيليين تفاؤل غاب عن مواقف القوى الفلسطينية التي دعت السلطة لعدم العودة إلى مفاوضات برعاية واشنطن ونددت بانحيازها الدائم لصالح إسرائيل وإدارة أميركية تحاول أن تفرض علينا الشروط الإسرائيلية بالتنكر لتاريخنا ولأسرانا وشهدائنا هي إدارة غير مؤهلة لأن تنشأ وتقود عملية سياسية جدية وهي شروط وإملاءات كانت محور الزيارات السابقة إلى الأراضي الفلسطينية وقف ما يوصف بالتحريض إلى جانب وقف رواتب أسر الشهداء والأسرى ظل محور الاهتمام الأميركي الآن بينما غابت أي معالم واضحة للحل الذي تأمل الإدارة الأميركية في التوصل إليها شيرين أبو عاقلة الجزيرة رام الله