معارك عنيفة في تلعفر وعشرات الآلاف محاصرون

23/08/2017
معركة استعادة السيطرة على تلعفر من تنظيم الدولة الإسلامية مستمرة آخر تطوراتها الميدانية استعادة معظم حي الكفاح الجنوبي غرب المدينة بعد معارك عنيفة مع مقاتلي التنظيم من جانبه قال قائد قوات الشرطة الاتحادية إن قواته بالتعاون مع الحشد الشعبي تمكن من استعادة سبع قرى في المحور الغربي للمدينة في اليوم الرابع من المعركة المدعومة أميركيا من قوات التحالف الدولي وبينما تتصاعد التحذيرات الدولية والأممية بضرورة تحييد المدنيين في هذه المعارك برز تصريح للمتحدث باسم هيئة الحشد الشعبي أكد فيه أن تلعفر باتت تخلو من المدنيين وأن من تبقى داخلها هم بضعة آلاف من عوائل مقاتلي تنظيم الدولة تلعفر عدد سكانها 400 الف الآن مع بدء العمليات كل المعلومات تشير إلى أن المتواجدين من المدنيين لا يتجاوز بضعة آلاف يعني لا يتجاوز ألفين ثلاثة آلاف هم عوائل الدواعش فقط فرغت تلعفر من المدنيين تماما خلال الأشهر السابقة يوميا نستقبل مئات العوائل في خطوط الحشد الشعبي ونستقبلهم نوفر لهم كل ما يحتاجونه نقلهم إلى مخيمات النزوح إذا المعركة واضحة هي معركة العراق مع الدواعش داخل تل ععفر تصريحات تناقضها أخرى للأمم المتحدة التي أكدت أن نحو ثلاثين ألف مدني محاصرون في تلعفر بسبب المعارك وعبرت المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة عن قلقها من نزوح آلاف المدنيين من تلعفر من جانبها قالت هيئة علماء المسلمين إن تصريحات المتحدث باسم الحشد الشعبي هي بمثابة تبرير واضح لما سيؤول إليه مصير مدينة تلعفر وأهلها وأضافت الهيئة أن ما سيحصل هناك هو نسخة أخرى مما حصل في الجانب الغربي لمدينة الموصل كما حملت الهيئة الأطراف المتنازعة المسؤولية الكاملة عما سيجري في المدينة