عـاجـل: مراسل الجزيرة: المعارضة السورية المسلحة تسيطر على بلدة شابور جنوب مدينة سراقب بريف إدلب

طائرات التحالف توقع 41 قتيلا يمنيا

23/08/2017
هكذا بدت مشاهد ما أسفرت عنه غارة جوية شنها التحالف العربي فجر الأربعاء استهدفت إحداها استراحة صغيرة شمال العاصمة صنعاء فيها عشرات الأشخاص الاستراحة الواقعة قرب معسكر الصمع في منطقة أرحب على بعد نحو 35 كيلو مترا شمال صنعاء انهارت بالكامل على رؤوس من فيها ما أوقع عشرات بين قتيل وجريح منهم مدنيون وأفراد من ميليشيا الحوثي وذكر أن من بين القتلى جنودا في معسكري الصنع وفرجا القريبين من الاستراحة المستهدفة و اللذين تسيطر عليهما مليشيا الحوثي وقوات صالح كانوا يستعدون للذهاب إلى عملهم في المزارع المحيطة لتوفير حاجياتهم الضرورية بعد انقطاع رواتبهم من سلطات صنعاء ويقول المسعفون إن الغارة لم تميز بين العسكريين والمدنيين تزامنت الغارات على الاستراحة الصغيرة مع غارة أخرى استهدفت نقطة تفتيش للحوثيين في محيط الموقع تعمل فيها فرق تقوم بتوجيه حركة الدخول والخروج من تخوم صنعاء القريبة مما أسفر أيضا عن سقوط قتلى وجرحى من أفراد النقطة معروف أن التحالف العربي شن غارات جوية واسعة النطاق في مختلف جهات اليمن ضد الحوثيين وأنصارهم من قوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح منذ مارس عام 2015 في إطار استعادة الشرعية اليمنية التي انقلب عليها الحوثيون وأنصارهم ولطالما أسقطت الغارات بالإضافة إلى هؤلاء ضحايا مدنيين ودمرت مؤسسات مدنية بينها مدارس ومستشفيات وأسواق الأمر الذي دفع مجموعات عاملة في مجالات حقوق الإنسان إلى اتهام التحالف العربي بارتكاب جرائم حرب ونبهت كذلك تقارير للأمم المتحدة إلى أن التحالف العربي والحوثيين وأنصارهم ارتكبوا خلال الأحداث الجارية في اليمن جرائم قد ترقى إلى وصفها بجرائم حرب