جيوش إلكترونية تستغل منصة تويتر

23/08/2017
الاستقطاب السياسي الذي يسود العالم العربي وآخر حلقاته الأزمة الخليجية يبدو أنه يلقي بظلاله على منصات التواصل الاجتماعي تويتر التي تعتبر إحدى أكثر منصات التواصل استخداما في الخليج فبعض المستخدمين ومنهم من حصل على شارة توثيق الحساب الزرقاء قد اشتكى من إلغاء تغريدات له بعد وصولها لآلاف المتابعين أم آخرون فذكروا أن حسابات قد أوقفت علي بن عبد الله آل ثاني الذي ذكر في حسابه أنستغرام بأن تغريداته قد أوقفت لأسباب معروفة وعلي بن عبد الله آل ثاني هو ابن عبد الله بن علي آل ثاني الذي تقول السعودية إنه توسط لديها لدخول الحجاج القطريين وغرد لصالحه وزراء ومسؤولون من دول الحصار وتشير اتهامات من بعض المغردين إلى أن وسائل التواصل قد تطبق قوانينها بشكل متحيز ويستدلون بتهديدات وتلميحات بالقتل غرد بها مسؤولون سعوديون لمن يقف ضدهم في الأزمة الخليجية ولم تتأثر حساباتهم إلا أن تويتر يوضح أن قوانينه تسمح بإغلاق الحسابات في حال مخالفة اللوائح والقوانين مثل مخالفة سياسة السلوكيات التي تثير الكراهية ومن تلك المخالفات التي نص عليها تويتر التهديدات العنيفة وتمني الإيذاء البدني أو الموت أو المرض للأفراد أو المجموعات الإشارات إلى القتل الجماعي أو الأحداث العنيفة أو وسائل عنف محددة كانت تلك المجموعات الهدف أو الضحية الأساسية لها السلوك الذي يحرض على مجموعة محمية الإهانات المتكررة أو غير مقبولة وكذلك الألقاب أو الإيحاءات العنصرية أو الجنسية أو أي محتوى آخر يهين أي شخص كما يشير بعض المحللين إلى أنه وفي بعض الأحيان تكون أسباب حذف التغريدات وإيقاف الحسابات نتيجة لسيل من التبليغات تقوم بها جيوش إلكترونية تتبع دولا تحاول التأثير في الرأي العام في فضاء منصات التواصل وبالتالي ليست سياسة متبعة من قبل المنصة نفسها وإنما إساءة لاستخدام القوانين التي وضعتها تلك المنصات لحماية الأفراد وخصوصيتهم وليها لصالح سياسة الدولة المهاجرة