غالبية سكان كتالونيا يرفضون استهداف الجالية المسلمة

21/08/2017
لشارع رامبلاس مكانة خاصة في قلوب سكان برشلونة فهو مرآة لتعددية مدينتهم وانفتاحها على كل الحضارات لذلك لم يكن غريبا أن يرد سكان هذه المدينة بشعار موحد على الاعتداء الذي وقع عليهم نحن لا نخاف ولن نجعل من هذه الأحداث مطية لنسف التعايش وإذكاء العنصرية شعب متعاطف وقلبهم طيب يعني عندهم هاي العاطفة زي عند العرب يعني ومن هذا المنطلق هم يدعموا الشعب الفلسطيني ويدعم القضية اسدري واريت ينتميان إلى النسيج الجمعي الكتالوني الذي لم يبخل بجهوده للتعريف بالقضية الفلسطينية والدعوة إلى مقاطعة إسرائيل في هذه اللحظات العصيبة لا مكان للتواري على حد تعبيرهم سنشهد ردا فاشيا متناغما مع الصهيونية لتجريم المسلمين لكن المواطنين يعلمون أن هذه الأهداف تدخل في إطار حرب الأقوياء على الضعفاء لإبقاء روح التعايش حية ثمة رجال مثل دافيد ييستار مدير قسم العدالة الكونية والتعاون في بلدية برشلونة التي لم تنسى رغم الظروف الاستثنائية التي تعيشها ما تسميه أولويات في تعاملها مع محيطها الدولي على برشلونة في هذه اللحظات العصيبة أن تتشبث بقيامها المنفتحة وأن تستمر في المطالبة بإنهاء مأساة اللاجئين ودعم دول الجنوب لتحقيق التعايش السلمي يأمل سكان برشلونه ألا تشكل هذه الاعتداءات منعطفا ينهي التعايش السلمي في كاتالونيا لكن عمق العلاقات الإنسانية وإصرار برشلونة على إبقاء نموذجها المتعدد الثقافات كفيلان لإعادة المياه إلى مجاريها أيمن زبير الجزيرة من مدينة برشلونة