عـاجـل: منظمة الصحة العالمية: تنقل الناس وسفرهم بشكل يومي يعني مواجهة مخاطر دائمة لانتشار الفيروس

تعزيزات للقوات العراقية حول تلعفر

21/08/2017
اليوم الثاني من معركة استعادة مدينة تلعفر غربي الموصل من مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية معركة تشارك فيها القوات العراقية كافة من جيش وشرطة اتحادية وقوات مكافحة الإرهاب والحشد الشعبي والقوات المحلية بمساندة من التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة القوات العراقية واصلت تعزيز وحداتها وأعادت تمركزها في القرى المحيطة بالمدينة مدعومة بقوات الحشد الشعبي والتحالف الدولي بهدف تطويق آخر وأكبر معاقل تنظيم الدولة في محافظة نينوى شمال العراق قائد الشرطة الاتحادية قال إن قواته توغلت في مناطق غرب تلعفر وفرضت سيطرتها على شبكة أنفاق تابعة للتنظيم في المحور الغربي من المدينة تستخدم مقرا للسيطرة والتدريب والطائرات المسيرة يتزامن ذلك مع استمرار الغارات على مواقع التنظيم في تلعفر والذي يقدر عدد مقاتليه في المدينة بنحو ألف وفق ما نقلت مصادر صحفية عن رئيس مجلس القضاء وكما في كل معركة يواجه المدنيون الخطر الأكبر فقد حذر مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية من تعرض آلاف المدنيين الفارين من تلعفر إلى خطر شديد منسقة الشؤون الإنسانية في العراق قالت إن نحو ثلاثين ألف مدني فروا من المدينة ومحيطها وتوقعت فرار آلاف آخرين في الأيام المقبلة تحدثت غراندي أيضا عن ظروف إنسانية صعبة تمر بها العائلات الفارة فهي تمضي ساعات مضنية تحت درجات حرارة عالية قبل وصولها منهكة إلى نقاط تجمع نازحين أما من بقي في تلعفر للمدنيين فهم يعانون من نقص في الماء والغذاء والضروريات الأساسية للبقاء على قيد الحياة وبحسب التحالف الدولي فإن ما بين عشرة آلاف وخمسين ألف مدني لا يزالون في تلعفر ومحيطها لا يعانون ظروفا إنسانية صعبة فحسب بل يواجهون أيضا بحسب المنظمات الدولية خطر استخدامهم دروعا بشرية في المعارك