عـاجـل: أردوغان: سقط لنا 3 شهداء في إدلب ولكننا قتلنا العديد من عناصر النظام السوري

لماذا منعت مصر قافلة مساعدات جزائرية من دخول غزة؟

19/08/2017
هنا معبر رفح الرئة الوحيدة التي يتنفس من خلالها قطاع غزة لكنها لا تلبث أن تتوقف عن العمل لتخنق نحو مليوني فلسطيني هم في سجن كبير تفتقر لأدنى مقومات حياة البشر جنود مصريون بقرار سياسي هم المتحكمون في فتح وإغلاق هذه البوابات المهترئة فمنذ أكتوبر تشرين الأول 2014 تغلق السلطات المصرية المعبر معظم الوقت وتفتحه استثنائيا لأيام معدودة هي السياسة إذن من يمتلك القول الفصل لخنق القطاع أو السماح له بالتقاط أنفاسه لثلاثة أيام رابطت قافلة مساعدات جزائرية على معبر رفح البري أملا في الدخول إلى غزة 14 شاحنة محملة بالأدوية والأجهزة الطبية والمولدات الكهربائية لدعم مستشفيات القطاع هي ما جاء به المتضامنون الجزائريون وعبروا الحدود من الجزائر إلى إسبانيا مرورا بميناء بورسعيد وصولا إلى معبر رفح شهر من المسير لم يشفع للمتضامنين لدى السلطات المصرية التي أصرت على منع القافلة من الدخول إلى غزة ولا يفهم سبب الرفض بعد أن سمح للقافلة بدخول الأراضي المصرية والوصول من بور سعيد إلى رفح يقول المتضامنون إن لديهم كل الأوراق والوثائق المطلوبة إلا أن السلطات المصرية طلبت من القافلة العودة أدراجها إلى مدينة بورسعيد بالنسبة للنظام الحاكم في مصر فإن معبر رفح ورقة ضغط رابحة لا يتوانى عن استخدامها لابتزاز مواقف وفرض شروط على الفلسطينيين في قطاع غزة حتى وإن كان المدنيون والمرضى والمحتاجون من أهل القطاع هم من يدفع الثمن ومن غير المستبعد أن يكون منع القافلة الجزائرية من الوصول إلى غزة ضمن حسابات القاهرة السياسية فليس سرا أن القيادة الجزائرية تتبنى رؤاه لا تنسجم مع ما تريده القاهرة في المنطقة تتباين مواقف القاهرة والجزائر من الأزمة الليبية مثلا فالجزائر ترى أن المسار الدبلوماسي القائم على اتفاق الصخيرات هو السبيل الوحيد لحل الأزمة في ليبيا وترفض قطعا أي تدخل أجنبي لدعم طرف على حساب آخر العكس تماما هو ما تقوم به مصر في ليبيا فلم تعد تخفي تدخلها العسكري هناك ودعمها السياسي والعسكري لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر بل ذهبت مصر إلى حد إنشاء قاعدة عسكرية على الحدود مع ليبيا من جهة أخرى وبصفتها إحدى دول حصار قطر تأخذ مصر على الجزائر وقوفها على الحياد من الأزمة الخليجية ودعوتها إلى احترام سيادة الدول والالتزام بمبادئ حسن الجوار بالحسابات السياسية للنظام المصري فإن هذه المواقف تمثل سببا تراه القاهرة وجيها لممارسة ابتزاز سياسي مرده إلى قهر الجغرافيا التي جعلت مصر متحكمة في حياة الفلسطينيين داخل غزة