ترمب يقيل كبير مخططيه ومهندس فوزه بالرئاسة

19/08/2017
يوصف بالعقل المدبر لفوز ترامب بالرئاسة استبانا كبير مخططي السياسيات الإستراتيجية في البيت الأبيض انضم إلى قافلة المقالين أو المستقيلين من سرب إدارة ترامب المغرد في أكثر من اتجاه تقارير إعلامية ذكرت أن ترامب كان قد اتخذ قراره بإقصاء المسؤول السابق عن حملته الانتخابية فيما ذكر مقربون من الرجل أنه قدم استقالته في وقت سابق أيا يكن السياق إلى أن غياب بانان للتوجه اليميني الصارم الذي يوصف أحيانا بالعنصري والفاشي قد يؤسس بحسب مراقبين لمرحلة جديدة في إدارة ترامب بانن كان لديه الكثير من الخلافات مع فريق ترمب آخرها مع الجنرال كيلي الذي تم تعيينه كبيرا للموظفين خلفا لرينز الجنرال كلي يحاول فرض مسؤولياته وضبط البيت الأبيض وهذا بطبيعة الحال سيكون على حساب تأثير بانن ولد استبانا في فيرجينيا عام 1953 وخدم في الجيش قبل أن يلتحق بجامعة هارفارد يعرف بمناهضته الشرسة للطبقة السياسية ولما يصفها بالدولة الإدارية في إشارة إلى البيروقراطية الفيدرالية ترأس موقع برايتبارت الإخباري الذي يتهم بترويجه لفكر الجماعات اليمينية قبل أن يعينه ترام في عام 2016 مسؤولا عن حملته الانتخابية أدى هذا التعيين لموجة انتقادات بسبب الاتهامات الموجهة له والتعصب والعنصرية رغم نفي ذلك مرارا يحذر مراقبون أن غيابه عن المشهد السياسي قد يغضب موالين له من إدارة ترامب وكان بانن قد شن هجوما حادا على زملائه ومرؤوسيه بما فيهم ترامب خلال مقابلة أجراها مع موقع الليبرالي حيث انتقده على خلفية تصريحاته الأخيرة بشأن كوريا الشمالية واعتبر أن الولايات المتحدة بالمقابل في حرب اقتصادية مع الصين التي حذر من أنها ستكون جوهر النزاع القادم حول الزعامة العالمية يتهم ستيف بانن بأنه المحرك الرئيسي وراء قرارات بالانسحاب من اتفاقيات محورية كاتفاق التجارة عبر المحيط الهادي واتفاق باريس ليس واضحا بعد ما مدى التغيير الذي سيطرأ على توجهات ترمب المقبلة إلا أن غيابه بانن بكل تأكيد سيشكل مصدر ارتياح لكثيرين محمد الأحمد الجزيرة واشنطن