هذا الصباح- رحلة علمية إلى أقصى شمال الكرة الأرضية

18/08/2017
ذوبان الجليد في القطب الشمالي يثير خوفا كبيرا بين العلماء وخصوصا أن بعض الدراسات تشير إلى أن منسوب مياه المحيطات والبحار قد يتسبب اعتبارا من العام 2050 في اختفاء دول ومدن ساحلية فضلا عن احتمالات بوقوع كوارث بحلول العام 2100 دراسات كثيرة قدمت إلى الآن سيناريوهات متشائمة لمستقبل الأرض ومنها أن بعض أجزاء من الكوكب الأزرق لن تكون قابلة للحياة فضلا عن تداعيات أخرى لن تكون دولة بمنأى عنها لاسيما على مستوى تأمين الغذاء هذا الواقع انطلقت مجموعة من الباحثين الدوليين في رحلة تستمر شهرا واحدا لدراسة وتوثيق اثر تغير المناخ على الجليد في أقصى الشمال أوضح الباحثون أنه تفيد الممر الشمالي الغربي الذي يربط بين المحيط الأطلسي والهادئ لم يكن هناك أي مكان للتوقف والحصول على الإمدادات أو حتى لطلب المساعدة على مسافة مئات الأميار وفي حال أدى الاحتباس الحراري إلى ارتفاع حرارة أجزاء من الكوكب فإن أفضل توصيف للقطب الشمالي يتمثل في اعتباره وحدة رئيسية لتكييف الهواء على الأرض توقع العلماء بحسب ماشاهدوه الجليد سيختفي إلى حد كبير في القطب الشمالي خلال فصول الصيف في العقود المقبلة وأن تأثير ذوبان الجليد في نصف الكرة الأرضية الشمالي وأمام هذه الاحتمالات السيئة يوصي العلماء ضرورة وجود رؤية شاملة لكيفية