ماي ترفض نشر تقرير يكشف دورا سعوديا بدعم التطرف

18/08/2017
تتعالى الأصوات في بريطانيا للكشف عن تقرير حكومي يتعلق بتمويل الإرهاب ستكون السعودية محور تفاصيله مطالبات جاءت هذه المرة من قبل الناجين من تفجيرات الحادي عشر من سبتمبر في الولايات المتحدة وأقارب لبعض الضحايا دعا هؤلاء حسب تقرير لصحيفة الاندبندنت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي إلى الكشف عن التقرير الذي ما يزال حبيس الأدراج والمواقف السياسية وإلى ما سموه الإرهاب الممول من السعودية في بريطانيا والعالم بعين الاعتبار وكانت الحكومة البريطانية قد بررت عدم نشر التقرير بدواع أمنية وطنية ولاحتوائه على كم هائل من المعلومات الشخصية كما قالت تزامن ذلك مع دراسة أجرتها مؤسسة هنري جاكسون البريطانية المرموقة خلصت إلى وجود دور للسعودية في تمويل إسلام متطرف في المملكة المتحدة والعالم وقالت الدراسة إن السعودية تأتي على رأس الدول الضالعة في هذا النوع من التمويل على مدى السنوات الثلاثين الماضية وكانت تيريزا ماي قد بذلت جهدا للتكتم على نتائج هذا التقرير ربما أملا في إبرام صفقات مع السعودية تضخ مبالغ كبيرة في شرايين الاقتصاد البريطاني بعد صدمة الخروج من الاتحاد الأوروبي شبح التقرير البريطاني في ملاحقة سعودية بقضايا تتعلق بالإرهاب فضلا عن تقارير أميركية مماثلة خصوصا ما يعرف بقانون جازتا يفتح الباب على تساؤلات عن حقيقة انقلاب السحر على الساحر كما يقول البعض فقد بنت السعودية ودول الحصار قطع علاقاتها مع قطر وفرض حصار خانق عليها على تهمة لم يسندها دليل بأن الدوحة ترعى الإرهاب فإذا بتلك الدول تكتوي بنار الاتهام نفسه فهل على نفسها جنت الرياض وحليفاتها وهل فتحت بابا للمساءلة لم يكن في الحسبان