أوسيف أقرب مدينة سودانية لمثلث حلايب

18/08/2017
الطريق إلى أوسيف هو تشكيلة متباينة من لوحات الطبيعة وإن خلت من أي حياة للإنسان والحيوان المدينة التي أنشئت في منتصف التسعينيات بعد أن كانت محطة لقوارب صيادي الأسماك زادت أهميتها بعد استيلاء السلطات المصرية على مثلث حلايب في تسعينيات القرن الماضي منذ حوالي عشر سنوات يمارس جعفر مهنة صيد الأسماك داخل المياه الإقليمية لبلاده وحتى حدود مصر وقد يضطر إلى البقاء في البحر لأكثر من خمسة أيام فالمهمة شاقة ولا تخلو من مخاطر بعد إلقاء السلطات المصرية القبض على أحد زملائه في عرض البحر منازل خشبية تتوزع هنا وهناك تميز ملامح المدينة لأنها غير مكلفة وتقاوم درجات الحرارة المرتفعة اوسيف هي أقرب مدينة جنوب مثلث حلايب الذي يبعد عنها حوالي ثلاثين كيلومترا تغيب عنها ملامح التنمية وتشكل المعاناة عنوانا بارزا لحياة السكان فيها السمسم والكركديه والجلود بعض ما تحمله تلك الشاحنات إلى منطقة حلايب لتصديرها إلى مصر إضافة إلى حوالي ثلاثة آلاف رأس من الإبل أسبوعيا تنتظر استكمال إجراءات حكومية قبل عملية الترحيل إلى مصر قبائل البشاريين هي المكون السكاني الغالب هنا بعضهم آثر النزوح من مثلث حلايب بعد سيطرة السلطات المصرية عليه غير أن بعضهم متمسك بحق دخول المثلث لكن الفقر رسم ملامحه بقسوة على تفاصيل حياة ازدادت تعقيدا في ظل انعدام الكهرباء وصعوبة الحصول على مياه الشرب أسامة سيد أحمد الجزيرة اوسيف جنوب مثلث حلايب