وفاة الفنانة السورية المعارضة فدوى سليمان

17/08/2017
ربما لن يتسنى لجثمانها أن يوارى الثرى في سوريا التي حلمت بها يوما فقد رحلت بعض أنصار لسنوات مرضاها العضال فدوى سليمان الفنانة السورية والثائرة التي ارتبط اسمها وصوتها بالمظاهرات المناهضة لحكم الأسد في سوريا في أحياء الخالدية والبياضة بمدينة حمص هي ابنة محافظة طرطوس على الساحل السوري لكنها آثرت أن يكون انتماؤها لسوريا أكبر من أي منطقة أو طائفة تنتمي إليها هتفت لحرية شعبها ووحدته ضد نظام الأسد ورأت في المظاهرات السلمية جزءا من ثورة تطبيقا عمليا لرسالة الفن الموجهة من الشعوب لحكامها لكن فدوى اضطرت لمغادرة سوريا إلى فرنسا هناك تابعت وقوفها مع الثورة السورية هكذا إذن تموت فدوى سليمان وحيدة وغريبة في باريس وإذ يموت الفنان بعيدا عن وطنه لأنه يرفض تمثيل دور شاهد الزور يتصدر آخرون دور البطولة بعد أن هربوا من وجه قضاياهم هؤلاء وغيرهم من الفنانين ممن يكرمهم الأنظمة زورا لالتزامهم النص المكتوب وعدم الخروج عليه يقفون في طليعة المشهد مؤقتا حيث رفضت فدوى وغيرها أن يكونوا واقفين حتى وإن عاشوا وماتوا بعيدا عن وطنهم