هذا الصباح-عملية جراحية نادرة لزراعة فك سفلي بأنقرة

17/08/2017
شعاع جديد من الأمل يدخل إلى حياة الشاب السوري محمد الجابر الذي فقد فكه السفلي في قصف تعرضت له مدينة حلب يرفع أخوه فيصل مسند سريره لترتفع معه فرص تماثل محمد للشفاء اليوم استعاد محمد بعضا من قدرته على الكلام والأكل والشرب بعد أن أجريت له بنجاح عملية جراحية نادرة لزراعة فكه السفلي وترميم قاعدة اللسان تم قصف المنطقة اللي كان موجود اخي بحلب فقد فكه السفلي أجرى اول عملية بحلب بعد حوالي شهرين انتقل إلى تركيا وأجرى العملية الحمد لله الوضع تمام أشرف على حالة محمد الطبيب التركي رمضان إركين أونلو كان التحدي أمامه يتمثل في إعادة ترميم ما دمرته الإصابة وزراعة فك صناعيا بعد معالجة جراحه التي أصابتها عدوى قمنا بزراعة فك صنع عبر طابعة ثلاثية الأبعاد من مادة التيتانيم وفق ما قمنا به من أبحاث لا توجد عملية أخرى مشابهة في العالم تعتمد تركيب جزء من الفك على ما تبقى من عظام محطمة فيه لم يكن محمد يستطيع الأكل والشرب وكانت تغذيته تتم عن طريق البطن لكنه تجاوز ذلك اليوم وبات بإمكانه أيضا التحدث قليلا أمام محمد عمليتين أو ثلاثة تتعلق بإتمام تجميل منطقة الإصابة وتحسين بنية تجويف الفم وربما لن يستطيع محمد أن يعود إلى سابق عهده تماما لكن التقدم الذي شهدته حالته مع العمليات الجراحية التي أجريت له تعطي الأمل بمزيد من التحسن تمثل هذه العملية الجراحية الفريدة حسب الخبراء والباحثين نجاحا كبيرا على المستويين العلمي والإنساني عملية نادرة ما كانت لتتم لولا استخدام تقنيات حديثة في أحد المراكز الطبية في العاصمة التركية تأسس هذا المركز الطبي في أنقرة قبل بضع سنوات من أجل خدمة جرحى الحرب في تركيا عن طريق تأمين قطع متفرقة من عظام الجسم عوضا عن تلك التي تتضرر بإصابات السلاح الناري أو تلك الناجمة عن عمليات إزالة الأورام حيث يتم تصميم الجزء المطلوب بعد تصوير المنطقة بكاميرات خاصة وتشكيله عبر طابعات ثلاثية الأبعاد كان التحدي أمام المركز في إنتاج فك يرتكز على ما بقي من قطع العظم لدى الشاب محمد وكان الهدف الأساسي هو تكوين تجويف فموي داخلي بما يساهم في إعادة وظائف الفك قدر الإمكان وفق الأبحاث التي أجريناها وبعد بحث مطول في الأخبار العالمية وجدنا أن عمليتين أجريت لمريضين لا يملكان فكا لكن حالة الشاب محمد الذي فقد جزءا كبيرا من عظام فكه فرضت علينا تصميم قطعة تتوافق مع ما تبقى منه وهي العملية الأولى من نوعها في العالم كما نعتقد خاصة أن المراكز التي تشبه مركزنا في العالم معدوده تكتسب الطابعات الثلاثية الأبعاد أهمية متزايدة في المجال الطبي وهي تتطور بسرعة على ما يبدو فهي تستعمل في تشكيل مقاطع لمكان العملية يستطيع الطبيب دراستها قبل فتح جسم المريض من جهة وتأمين القطع اللازمة لزراعتها في الجسد من جهة أخرى المعتز بالله حسن الجزيرة أنقرة