المعارضة الكينية تعلن أنها ستطعن بنتائج الانتخابات الرئاسية

17/08/2017
بيان صحفي انتظره الكينيون بتوجس وحذر شديدين خشية ما قد يحمله من تأزيم الوضع المتوتر الذي دخلته البلاد بعد الانتخابات الرئاسية لكن المعارضة على ما يبدو تحولت من التصعيد إلى الاحتكام إلى الوسائل القانونية التي لم تكن ضمن خياراتها قلنا سابقا أننا لن نذهب إلى المحكمة ولكن مع عزم السلطات الكينية على إسكات جميع الأصوات التي يمكن أن تسعى إلى العدالة مثل مركز إفريقيا للحوكمة واللجنة الكينية لحقوق الإنسان قررنا الانتقال إلى المحكمة العليا لنضع أمام العالم القيادة التي صنعها الكمبيوتر ويعزو المراقبون قرار الذهاب إلى المحكمة إلى ضغوط مورست على قادة التحالف من الشركاء الدوليين والإقليميين لكينيا أخيرا اقتنعت المعارضة الكينية باللجوء إلى القضاء الكيني مع إصرارها على موقفها الرافض لنتائج الانتخابات الرئاسية وهو ما قد يضع كينيا على مفترق طرق تتساوى فيه كل الاحتمالات الحركة في العاصمة الكينية كما عاد الهدوء إليها والكينيين الذين فجعوا بما رافق نتائج الانتخابات من أعمال عنف يحاولون الآن لاستئناف حياتهم أعتقد أن الانتخابات قد انتهت ولجنة الانتخابات قالت كلمتها النهائية الأفضل لنا استئناف حياتنا طبيعية لأنها بحاجة لتأمين قوتنا وعلى السياسيين حل نزاعهم عبر الطرق القانونية المتاحة الأحياء الفقيرة التي تعد المعاقل الرئيسة للمعارضة يسودها هدوء حذر بعد أن شهدت أسوأ التوترات والمواجهات مع الشرطة الكينية قد لا يدوم طويلا في ظل الأجواء المحتقنة التي تعيشها البلاد أعلم أن رايلا قد فاز في انتخابات عام 2007 فاز وسرقوا منه مصر ثم فاز في انتخابات 2013 وسرقوا النصر منه والأمر كذلك في هذه الانتخابات حتى لو اعترف رايلا برئاسة يورو فهو ليس رئيسي وحتى تقول المحكمة العليا كلمتها النهائية يحبس الكينيون أنفاسهم وسط مخاوف من عدم اعتراف التحالف المعارض بما سيصدر منها من قرارات إن كانت لصالح الرئيس المنتخب عمر محمود الجزيرة نيروبي