الكويتيون يشيعون الفنان عبد الحسين عبد الرضا

17/08/2017
أضحكهم حيا فبكوه ميتا وشيعوه بقلوب ملئها حزن ومرارة الفراق كيف لا وقد شيع عبد الحسين عبد الرضا الذي حاكا همومهم في أعماله الفنية فاستحق منهم لقبل فنان الإنسان شيعه وشيعوا معه مسيرة تربو على نصف قرن ستظل شاهدة على فنان أثبت أنه احب فنه هذا حب الناس وما أعظمها منها عانا عبد الرضا الكثير لجمهوره وكذلك كان أيضا لتلاميذه وزملائه وكل من عمل معه وكما شاركه هؤلاء مشاهد أعماله فقد حرصوا على الحضور لوداعه في المشهد الأخير لم يكن زملاء عبد الرضا الكويتيين وحدهم الحريصين على المشاركة إذا كان هناك من تكبد عناء السفر كي لا يكون الفراق بلا لقاء أخير الحياة كلها في سبيل خدمة المجتمع قبل الفن لأن الفن وسيلة من الوسائل للتوصيل وهو خير من استطاع أن يوصل الكلمة الحلوة الجميل اللي يحفظون الصغار والكبار على مدى أكثر من خمسين عاما في زمن الفرقة والخلاف توحد الجميع هنا مسلمون وغيرهم كويتيون وعرب حضروا لتشييع جثمان محبوب راحل ويدعوه أن الابتسامة من وريت الثرى لا عبد الحسين