عـاجـل: الولايات المتحدة وطالبان تعلنان أنهما ستوقعان اتفاق سلام في 29 من الشهر الجاري

هذا الصباح-التنوع الثقافي والموسيقي بمقدونيا

16/08/2017
رقصة سورابيا الشهيرة في مقدونيا خليط من التراث العثماني والبيزنطي بأغان تستمد كلماتها من الموروث الشعبي المقدوني رقصة ترسم لوحات من أساطير عاشتها البلاد طوال العصور التي تعاقبت فيها الحضارات المختلفة بدءا من البيزنطية والرومانية والعثمانية وامتزجت فيها مع ثقافة شعوب منطقة البلقان تأثير الحضارات المتعاقبة كبير في تراثنا الفلكلوري نؤدي لوحات من الثقافة البيزنطية وأخرى عثمانية إلى جانب قصص من التراث القومي المقدوني الآلات الموسيقية الشائعة في مقدونيا تنتمي إلى تيارات مختلفة أولها الغربي وأبرز آلاته الغيتار والكمان والكلارينات والتيار البلقاني المتأثر بالشرق وأهم وآلاته الطنبور والكافال وهو نوع من المزامير والقايدة وهي تشبه القربى في الموسيقى الشرقية فضلا عن الطابل وهو نوع من الطبول إلى جانب آلة العود هذه آلة الطنبور التقليديه والأكثر شيوعا في مقدونيا آلة قوية ذات وترين وهي الأقوى صوتا والأكثر قدرة على إبراز الأنغام المحلية أما الأغاني التي تصاحب العروض الفلكلورية والرقصات الشعبية فهي أيضا تتميز بأنها متوارثة من الأجداد وبعضها يتعرض لإعادة الصياغة ولكن مع الالتزام بالأصول التاريخية نتغنى بالحب دائما يحب الطبيعة والإنسان والأطفال وحب الوطن والأمة المقدونية ودولتها وعادة ما تتحول العروض الفلكلورية والموسيقية إلى سهرات تلقى إقبالا كبيرا سواء من المقدونيين المعروف عنهم شدة اعتزازهم بتراثهم أو السياح الذين يتوافدون على البلاد هذه العروض تثير المشاعر الوطنية وتجعلني أفتخر بتاريخنا وثقافاتنا المتعددة يبرز العمق التاريخي واضحا في الرقصات الشعبية والموسيقى المقدونية ويظهر فيها أيضا اثر التعايش السلمي بين الثقافات والعرقيات المختلفة عمر خشرم الجزيرة