مصر تفتح معبر رفح مؤقتا لـ"حالات إنسانية"

16/08/2017
تنتظر هذه الحاجة المصرية المقيمة في قطاع غزة على أحر من الجمر أن تكون من بين المسافرين عبر معبر رفح البري فهي مريضة وبحاجة إلى العلاج وابنها توفي في حادث سير في مصر وأطفاله صغار بحاجة إلى من يكفلهم وإذا كان هذا وضع المصريين فأوضاع الفلسطينيين أمر وأصعب فالحالات الإنسانية من المرضى والطلبة وغيرهم ينتظرون بالآلاف أن يسمح لهم بقضاء حوائجهم لي تقريبا حوالي سنة بحاول أن أطلع من المعبر وما ضبط إن شاء الله اليوم نحن في الباس السابع ولغاية الآن طلعوا تقريبا ثلاثة إن شاء الله يبقى دورنا ونطلع ساعات طويلة أمضاها هؤلاء في انتظار ما يعتبرونها لحظة الفرج فالمعبر أعيد افتتاحه بعد أشهر من الإغلاق وأولوية فتحه كانت لسفر حجاج بيت الله الحرام نحن نتمنى أن يبنى على هذه الخطوة في القريب العاجل ويتم فتح المعبر بشكل كامل وبشكل مستمر أوضاع تعيد التذكير بمعاناة المحاصرين منذ أحد عشر عاما مع فارق بسيط يعكسه أمل يراود هؤلاء المحاصرين بأن يفتح المعبر أبوابه بشكل يومي في ضوء التفاهمات بين مصر وحماس من جهة وبين حماس والنائب في المجلس التشريعي محمد دحلان من جهة أخرى قالوا قديما إن الغريق يتعلق بقشة وإن السجين يقهر القيد بالأمل ويبدو أن الأمل هو السلاح الأمضى بيد سكان القطاع لمواجهة الحصار وانتظار ما سيكون عليه الوضع في هذا المعبر بعيد عيد الأضحى المبارك وائل الدحدوح الجزيرة جنوبي قطاع غزة