استطلاع رأي يظهر إخفاق الرئيس الفرنسي بداية ولايته

15/08/2017
استطلاع الرأي الأخير هو ما كان الرئيس الفرنسي إيمانويل مكرون ربما يتمنى أن لا يسمع به كي لا يتحول مرور مئة يوم على وصوله قصر الإليزيه إلى مناسبة للحكم عليه مسبقا بالفشل فوفق استطلاع للرأي نشرته صحيفة لوفيغارو فإن ثلثي الفرنسيين غير راضين عن أدائه المائة يوم لم نسمع من مكرون غير الكلام الجميل ولم نر عملا ملموسا لحد الآن وما نراه هو رئيس نصفه ساركوزي ونصفه الآخر أولاند نحن ننتظر القرارات وفي الحقيقة كلنا نترقب ولحد الآن لم نرى شيئا ملموسا وربما يجب منحه بعض الوقت انكماش شعبية الرئيس عندما قررت حكومته خفض بعض المساعدات الاجتماعية وقبل ذلك عندما استقال عدد من الوزراء للاشتباه في تورطهم في فضائح فساد سياسي الوضع معقد وكان عليه اتخاذ قرارات ولأن هامش المناورة محدود نتج غضب الفرنسيين المعارضة لم ترحم الرئيس الفرنسي فبالنسبة لها سجل إنجازاته حتى الآن سلبي للغاية ارتطام وبقوة بجدار الواقع إنجازه متواضع جدا فهو يحسن فقط الظهور الإعلامي والمحصلة قليل من الإجراءات الملموسة معسكر الرئيس يؤكد أن المائة يوم مكنت من وضع أسس التغيير الجذري لفرنسا وإعادتها إلى مكانها على الساحة الدولية أول اختبار للرئيس سيكون في مواجهة الشارع الشهر المقبل إذ دعت عدة نقابات للتظاهر ضد قانون العمل وإذا أصر الرئيس على تجاهل صوت الشارع فستحدث قطيعة ولا شك بينه وبين عدد كبير من مواطنيه نور الدين بوزيان الجزيرة