النظام السوري يواصل خرق الهدنة بريف حمص

14/08/2017
مضى نحو أسبوع على دخول اتفاق خفض التصعيد الذي أعلنت عنه موسكو حيز التنفيذ في ريفي حمص الشمالي وحمى الجنوبيي اتفاق لم يغير من واقع الحال شيئا حتى الآن فلا معابر إنسانية فتحت ولا قوافل إغاثية ادخلت ويستمر النظام في قصف المناطق التي يشملها الاتفاق على نحو يومي ومتكرر قصفا تسبب في مقتل وإصابة عدد من المدنيين بينهم أطفال ونساء يقول السكان إن قوات النظام شددت مع بدء تنفيذ الاتفاق حصارها على قرى وبلدات ريفي حمص وحماة على عكس ما كان متوقعا حيث منعت دخول المواد الغذائية والطبية والمحروقات وهو ما أدى إلى فقدان كثير منها وارتفاع سعر المتوفر وهو ما انعكس سلبا على حياة السكان وكانت موسكو قد أعلنت في الرابع من الشهر الجاري توصلها لاتفاق مع المعارضة في ريف حمص بشأن منطقة خفض توتر ثالثة في سوريا تشمل ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي وجاء في بنود الاتفاق وقف العمليات العسكرية وفتح معابر إنسانية للمحاصرين وإدخال قوافل إغاثية جل ما يخشاه السكان هنا أن يكون هذا الاتفاق مجرد حبر على ورق لا يغير من واقعهم شيئا ولعل تشديد قوات النظام لحصارها وقصفها المتواصل أن يعزز هذه الخشية جلال سليمان الجزيرة ريف حمص الشمالي