أعمال العنف تتواصل بنيروبي رفضا لنتائج الانتخابات

11/08/2017
تترقب كينيا بحذر إعلان النتائج الرسمية للانتخابات الرئاسية في الأيام التي تلت عمليات الاقتراع شهدت أعمال عنف بقيت حتى الساعة محصورة لكنها قرعت جرس إنذار من تكرار سيناريو العنف الذي أعقب نتائج الانتخابات قبل عشر سنوات مناصرو مرشح المعارضة رايلا أودينغا واصلوا احتجاجاتهم في بعض الشوارع في العاصمة بعدما أشارت أرقاما أولية إلى خسارة مرشحهم شهدت لليوم الثالث على التوالي إحراق إطارات وإغلاق طرق احتجاجا على ما يصفه معارضون بعمليات تزوير وتزييف النتائج لمصلحة إعلان فوز الرئيس الحالي أوهورو كينياتا جهات مراقبة دولية عدة قالت إنها لم تلحظ عمليات تجاوز أو تزوير خلال مراقبتها لعمليات الاقتراع التي قالت إنها جرت ضمن المعايير المطلوبة يمكننا القول إن العملية الانتخابية وفق مراقبتنا لمراحلها بدلا من التصويت ومراقبة فرز الأصوات في مراكز الاقتراع ونقلها إلى اللجنة المستقلة للانتخابات يمكننا القول إنها قد حققت معايير الإتحاد الإفريقي للانتخابات الديمقراطية ورغم التحذيرات المحلية والدولية المتواصلة من انزلاق البلاد إلى ما لا تحمد عقباه يعتقد مراقبون بانتفاء وجود العناصر التي ولدت أعمال العنف في انتخابات عام 2007 فالمجموعتين القبيلتان الكبيرتان اللتان توجهت وقتها تجتمعان الآن تحت سقف حزب الرئيس كينياتا كما لم يثبت حصول تزوير واسع النطاق كالذي حصل في عام 2007 رغم إبداء قلق من خروقات عدة كما أن رايلا أودينغا ليس الزعيم الأوحد للمعارضة وقد تكون هذه آخر انتخابات يخوضها نظرا لسنه وتسمع من داخل معسكره آراء مختلفة حول الخطوة المقبلة لكن مهما كان الأمر تشكل هذه الانتخابات تحديا كبيرا لاستقرار كينيا البلد الذي نجح في أن يصير قوة اقتصادية كبرى في القارة الأفريقية