عـاجـل: رويترز: وزير الخارجية الإيطالي يقول إن الاتحاد الأوروبي يوافق على بعثة لمراقبة حظر السلاح على ليبيا

قطر تشكو دول الحصار إلى منظمة التجارة العالمية

01/08/2017
ها هو الضامن الأكبر لعدالة القضايا التجارية الدولية ألا وهو منظمة التجارة العالمية يدخل بقوة على خط أزمة دولة قطر مع الدول التي تحاصرها وهي الأزمة التي قد تشكل بحكم طبيعتها سابقة في تاريخ تلك المنظمة التي تضم في عضويتها أكثر من مائة وستين دولة الدوحة أعلنت أنها تقدمت بشكوى واسعة النطاق إلى تلك الهيئة الدولية ضد محاصريها برا وبحرا وجوا وذلك بعد إصرار المحاصرين مرارا وتكرارا على رفض دعوتها للحوار على أرضية المساواة السياسية المطلقة التي تحترم سيادة الدول التحرك الدولي القطري الجديد يقضي بمنح دول الحصار الخليجية الأربع مهلة مدتها 60 يوما لتسوية هذه الإشكالية أو مواجهة دعوى قضائية ومن ثم عقوبات تجارية محتملة وضع هذا التحرك منظمة التجارة العالمية على محك اقتصادي وسياسي لم يسبق له مثيل تشير التوقعات إلى ان دول الحصار ستستعمل مبررها المعلن ألا وهو الحفاظ على الأمن القومي مبرر يرى خبراء أنه سيكون بمثابة سابقة خطيرة قد تفتح الباب على مصراعيه لتهرب المزيد من الدول من التزاماتها التجارية الدولية وهو ما قد يعني تداعي وضعية المنظمة نفسها التوجه القطري الجديد يأتي في إطار إستراتيجية واسعة النطاق تتحرك بموجبها الدوحة لدى المنظمات الدولية الكبرى بالتوازي مع تحركها السياسي الدولي ففي مدينة موريال الكندية حققت الدوحة تقدم تمثل في دعوة مجلس المنظمة الدولية للطيران المدني دول الحصار إلى الالتزام باتفاقية شيكاغو المتعلقة بحماية حقوق الطيران المدني أكثر من ذلك أعلنت البلدان المحاصرة كرها تراجعها في ملف حصارها الجوي غير المشروع قلبا وقالبا حيث ادعت السعودية أن الدول الخليجية الأربع فتحت تسعة ممرات طوارئ للخطوط الجوية القطرية هذا التقدم المضطرد في الدبلوماسية القطرية الهادئة يأتي فيما يعاني الخط الدبلوماسي العام لمحاصريها من ارتباك يبدو متفاقما في مواجهة ردود الفعل السياسية القطرية والدولية إزاء الأزمة فقد بدا وكأن هذه الدول قد راهنت أكثر مما ينبغي على سلاح الحصار القاسي وهو رهان قد لا يقبله المجتمع الدولي طويلا بل إن حكمة التاريخ كثيرا ما تؤكد أن ثمة أسلحة قد تتحول بمرور الوقت إلى عبء ثقيل على أصحابها أنفسهم الذين قد تدفع شعوبهم ثمن مغامراتهم السياسية غير المحسوبة غاليا