دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ

09/07/2017
هي الساعات الأولى من دخول اتفاق روسي أميركي لوقف إطلاق نار جنوب سوريا حيز التنفيذ وإن لم يكشف بعد رسميا عن خرائط المنطقة المشمولة بالاتفاق لكن التصريحات والمعلومات المتوفرة تشير إلى أن المنطقة المعنية بالاتفاق تمتد على محافظتي درعا والقنيطرة وأطراف محافظة السويداء وعليه فإن حدود هذه المنطقة تمتد على مسافة أكثر من خمسمائة كيلو متر أكثر من ستين بالمئة منها مناطق تماس مع قوات النظام بينما تتوزع المسافة الباقية على مناطق تماس مع الأردن والجولان المحتل ومواقع تنظيم جيش خالد الموالي لتنظيم الدولة لم يكشف بعد عن تفاصيل الاتفاق إلا أنه وبحسب متابعين ربما لن يختلف كثيرا عن اتفاقات مشابهة أبرمت بين الطرفين سابقا تبدأ بمجموعات مراقبة وقد تصل إلى نشر طرفي الاتفاق أو أحدهما جنودا عند مناطق التماس لكن الأهم من كل ذلك هو الاتفاق على خرائط تصر عليها موسكو لفصل المعارضة المسلحة عن تنظيمات مصنفة على أنها إرهابية وفق قوائم مجلس الأمن وهي تنظيم الدولة وجبهة النصرة التي اندمجت مع بضع فصائل أخرى في كيان ومسمى جديد هو هيئة تحرير الشام وقد يزيد من حظوظ نجاح الاتفاق خوض المعارضة المسلحة معارك طاحنة مع تنظيم جيش خالد إضافة إلى أنه لا مقارنة بين حجم هيئة تحرير الشام في شمال سوريا وجنوبها وفي ردود الأفعال رفض وفد قوى الثورة العسكري المفاوض في استانا الاتفاق أما الجبهة الجنوبية المعنية بالاتفاق فلم تتأخر في الرد واعتبار مفاوضات أستانا فاشلة نازعة شرعية التمثيل عن الوفد ومستنكرة جدوى وقف إطلاق نار عبر اتفاق تكون طهران طرفا فيه