عـاجـل: وزارة الصحة الكويتية: تسجيل 75 إصابة جديدة بفيروس كورونا ليصل إجمالي الإصابات إلى 417

تسلسل الأحداث المتعلقة بالعقوبات الأميركية على السودان

09/07/2017
سلسلة العقوبات التي فرضتها الإدارات الأميركية المتعاقبة على البيت الأبيض على السودان صدرت إما بأوامر تنفيذية من الرئيس أو بتشريعات من الكونغرس الأميركي بدأ سريان هذه العقوبات عام 1997 بقرار تنفيذي من الرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون بعد ذلك بسنة واحدة قصف سلاح الجو الأميركي مصنع الشفاء للأدوية بالخرطوم بحجة تصنيعه أسلحة كيميائية وعقب هجمات الحادي عشر من سبتمبر بدأ الطرفان تعاونا استخباراتيا في مكافحة الإرهاب ما اعتبر تغيرا إيجابيا في العلاقات بين البلدين وفي عام 2006 قام الرئيس الأميركي السابق جورج بوش الابن بتجميد أرصدة عدد من الشركات والأفراد بعد ذلك بتسع سنوات إبان فترة الرئيس السابق باراك أوباما تم تخفيف العقوبات بما يتيح للسودان الاستفادة من تكنولوجيا الاتصالات وفي نهاية فترة أوباما رفع البيت الأبيض جزئيا بعض العقوبات لكنه أبقى السودان على لائحة الدول الداعمة للإرهاب مع بعض الاستثناءات مثل شراء المعدات العسكرية والأجهزة المتقدمة والأجهزة ذات الاستعمال المشترك الذي سينظر في أمرها بعد 180 يوما من بدء سريان القرار من بين الآثار الإيجابية أعلنت شركة سيجا للاستثمار السودانية منتصف الشهر الماضي وصول شحنة قمح أميركية إلى ميناء بور سودان تعود بعدها الباخرة الأميركية محملة بشحنة من صمغ عربي وسمسم وقطن للولايات المتحدة كبادرة انفراج للعلاقات بين البلدين يترقب السودان بعدها رفعا كاملا للعقوبات واشنطن وضعت لرفع العقوبات وتطبيع العلاقات بالكامل شروطا عرفت بالمسارات الخمسة وهي مواصلة العمل في مكافحة الإرهاب والعمل على مكافحة جيش الرب ودفع عملية السلام في جنوب السودان وتحقيق السلام في السودان وتسهيل توفير الإغاثة للمحتاجين ومن المتوقع أن تكون لقرار الرفع الجزئي أو الكلي للعقوبات الأميركية فائدة محدودة بالنسبة للاقتصاد السوداني في المدى القصير على الأقل مع توقع ظهور آثاره الايجابية في المدى المتوسط أو الطويل