صحف غربية تكشف فضائح مالية لسفير الإمارات بواشنطن

08/07/2017
ما عمل هذا الرجل بالتحديد للوهلة الأولى تبدو الإجابة بديهية فهو يوسف العتيبة السفير الإماراتي في واشنطن يرعى مصالح بلاده ويمثلها هناك من جهة التمثيل أظهرت تسريبات سابقة الانخراط العتيبة حتى أذنيه في ماكينة السياسة الخارجية الإماراتية المثيرة لكثير من الجدل بدل السفير الكثير على مدار سنوات وفق التسريبات للتآمر على دول شقيقة وجارة كقطر وتركيا في سياق كهذا يبدو أن كل خبايا أنشطة العتيبة لم تتكشف بالكامل جديدها فقط ما أثير حول دفعه ربع مليون دولار لصحفي شبكة الجزيرة السابق محمد فهمي مقابل مقاضاة الجزيرة والتحريض عليها واعتقل فهمي مع زملاء له في القاهرة أواخر 2013 لقرابة عام لكن اللافت أنه شن مبكرا حملات ليس بحق من اعتقلوا ظلما بل بحق الجزيرة وفق صحيفة نيويورك تايمز وجد العتيبة في شخصية فهمي صيدا سهلا للنيل من الجزيرة وقطر تورط فهمي في تناقض الإنكار والاعتراف سواء بتلقيه المبلغ المذكور أم بأصل علاقته مع العتيبة وسواء أكانت دولارات عتيبة فهمي قرضا رشوة صريحة للطعن في الجزيرة فهي قد تكون تمثيلا مناسبا للسياسة الإماراتية الراهنة لكن الكشف الآخر المتزامن في ذات الأسبوع كان أشد بعدا عن التمثيل أو حتى رعاية المصالح الدبلوماسية صحيفة وول ستريت جورنال كشفت عن وثائق تتهم يوسف العتيبة بالاحتيال على صندوق استثماري ماليزي أظهرت الوثائق أن العتيبيه على صلة بشركات تلقت مليون دولار تضمنت أموالا مختلسة من شركة ماليزيا للتنمية التابعة لحكومة كوالالمبور كانت تسريبات العتيبة الشهيرة كشفت علاقته بممول يدعى جولو متهم في قضية احتيال وتزوير بمليارات الدولارات ضحيتها شركة ماليزيا للتنمية لا يخفي ساسة ماليزيون امتعاضهم ليس فقط من تورط الدبلوماسي الإماراتي في هذه التهم ولكن من صمت بلاده المطبق تجاه التهم المنسوبة إليه