زيغمار غابرييل.. أول مسؤول دولي ينتقد حصار قطر

08/07/2017
نصير المظلومين هكذا يوصف وزير الخارجية الألماني زيجمار جابريل وربما يكون ذلك ما يفسر موقفه من حصار دولة قطر قطر التي حوصرت ممن يفترض أنهم إخوة وجيران ولد زغمار عام 59 في مدينة غوسلار غربي ألمانيا بعد حصوله على الشهادة الثانوية عام 79 جند في القوات الجوية الألمانية عام 87 فرغ من إكمال دراسته بجامعة غوتنغن معلما للغة الألمانية والسياسة والعلوم الاجتماعية قبيل ذلك عمل في اتحاد نقابات العمال الألمانية ومن هناك بدأ احتكاكه بالعمل السياسي انتخب عام 90 لعضوية البرلمان المحلي في مدينته تدرج في مناصب سياسية عدة وترأس الحزب الاشتراكي الديمقراطي ليصل عام 2017 إلى منصب وزير الخارجية ينظر إلى غابرييل باعتباره أحد أبرز الساسة الألمان حاليا وقد عمل أيضا نائبا للمستشارة أنجيلا ميركل لم يتردد في انتقاد سياسة الاستيطان الإسرائيلية خلال زيارته الأراضي الفلسطينية المحتلة وإسرائيل عام 2012 وصف أوضاع الفلسطينيين باللاإنسانية غابريال أول مسؤول دولي يندد بحصار قطر بذل جهودا دبلوماسية حثيثة لرأب الصدع الذي شق صف دول الخليج اعتبر أن هناك من يسعى إلى عزل قطر لا بل وتهديدها وجوديا تخوفه من عدم إيجاد حل للأزمة وانحدارها اتجاه الهاوية دفعه إلى زيارة دول الحصار والكويت البلد الوسيط وقطر المحاصرة شكلت الدوحة المحطة الأخيرة من الزيارة وفيها ثمن موقف الحكومة القطرية ووصف تحركاتها بالنزيهة وفي أبو ظبي وجدة دعا إلى احترام سيادة قطر ودفع باتجاه الحوار ورأى فيه السبيل الوحيد لاستقرار منطقة ممزقة حذر من عدم إيجاد الحل ومن نهايات وخيمة بعد عودته إلى برلين تحدث عن تقدم طرأ على سير الأزمة لكنه تحدث بحذر يخشى غبريال من أن تشهد الأزمة مجددا مراحل صعبة حذر مبرر للرجل إذا ما قيس بمسار الأزمة منذ البدء والمواقف غير المحسوبة لدول الحصار