عـاجـل: وزارة الصحة الإيرانية: تسجيل 2560 إصابة جديدة بفيروس كورونا ليرتفع إجمالي الإصابات إلى 55743

الحكومة الأفغانية تطلق عملية عسكرية لإنهاء نفوذ طالبان

08/07/2017
قبل أكثر من ستة عشر عاما فقدت حركة طالبان الحكم في أفغانستان لكنها لم تفقد حضورها على الأرض حتى الآن فهي ما تزال قادرة على التحرك في المناطق الجبلية بحرية بل وتعلن منها عمليات عسكرية آخرها حملت اسم منصوري نسبة إلى زعيمها الملا أخطر محمد منصور الذي قتل عام 2015 في غارة جوية شنتها طائرات أميركية داخل الأراضي الباكستانية مع إعلان حركة طالبان عملية منصور العسكرية اشتدت المعارك في هذه المناطق ونشط مسلحو طالبان وقد تمكنا حتى الآن من قتل عدد من جنود القوات الحكومية وهذه عملية ستستمر على مدار عام كامل في المقابل أعلنت وزارة الدفاع الأفغانية عملية جديدة أطلقت عليها اسم خالد تقول أنها ستردع مقاتلي حركة طالبان وتدفع بهم إلى عمق الجبال الحدودية الهدف من عمليات خالد هو القضاء على الخطر الأكبر الذي يتمثل في حركة طالبان التي لم يتمكن مقاتلوها من بناء مراكز لهم في الولايات الجنوبية وفي هذه العملية استهدفنا أيضا داعش شرق البلاد ولدولة باكستان دور في هذه العملية إضافة إلى أميركا والصين أما الإستراتيجية الأميركية الجديدة فهي ترسم بالتنسيق مع القوات الأفغانية بالونات المراقبة التي تطلقها القوات الأميركية وحلفاؤها في سماء العاصمة كابول لا تنفك تلتقط صورا لكل حركة هنا بينما ينكب قادة التحالف على وضع اللمسات الأخيرة على إستراتيجيتهم العسكرية القادمة والتي يبدو أن أحد أهم ملامحها هو الزج بمزيد من القوات الأفغانية داخل منطقة نفوذ حركة طالبان على طول البلاد بين عملية منصور الطالبانية وعملية خالد النظامية الأفغانية والإستراتيجية العسكرية الجديدة التي ستطلقها قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة الأميركية في أفغانستان يبدو مستقبل السلم والتنمية ضبابيا في هذه البلاد أمير أفندي الجزيرة من العاصمة الأفغانية كابول