هذا الصباح- بجنوب إفريقيا.. تقنية جديدة لتدقيق الهوية الشخصية

07/07/2017
تقنية جديدة قد تقلب مفهوم نظم تدقيق الهويات الشخصية الإلكترونية التقليدية ونظم التعرف على وجه حامل هوية أو جواز السفر وتعتمد التقنية وهي من ابتكار باحثين في جامعة جوهانسبرغ بجنوب أفريقيا على نظام استخباراتي صناعي يتجاوز نظم تعريف كلمات السر وبصمات الأصابع والمسح الضوئي للعيون استغرقت تصميم النظام سبع سنوات ويقول الباحثون إن هذه النظم أكثر دقة من النظم المتوفرة حاليا ولا تدع مجالا للشك في شخصية حامل الهوية اعتمدنا على علوم معمقة لابتكار نظام استخباراتي صناعيا يحاكي طريقة البشر في التعرف على المعلومات الحقيقية إنها تختلف تماما عن الطرق التقليدية في التعرف على الوجه والبصمات زود الباحثون النظام بكاميرا لتقوم مقام العين وتمرر بدورها المعلومات عبر سلك يقوم بوظيفة الشبكة إلى الدماغ حيث تجري معالجة وتحليل المعلومة ويقول الباحثون إن النظام يوصل ملامح رئيسية معا لتشكيل قاعدة بيانات تربط بفرد معين ثم تتولى تقنية بالتعريف عن هوية الشخص الحقيقي التقنية ليست مصممة للجميع أنها مصممة للتطبيقات التجارية العالمية والتطبيقات الكبيرة والمهمة أي أنها تطبيق للقضايا الأمنية ولا تعتمد على المعلومات الشخصية للفرد المتبعة في طرق تحديد الهوية التقليدية ويشدد الباحثون على أن تقنيتهم اكثر سلامة للفرد من حيث المعاملات المصرفية ولا تعرضهم لعمليات التزوير التي وقع ضحيتها العام الماضي فقط أكثر من خمسة عشر مليون مستهلك وقدرت خسائر تزوير هويات بنحو تريليوني دولار على الصعيد العالمي