ترمب يلتقي بوتين للمرة الأولى على هامش قمة العشرين

07/07/2017
مصافحة هادئة خذلت توقعات الصحفيين الذين انتظروا مصافحة أكثر إثارة بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب ونظيره الروسي فلاديمير بوتين في أول لقاء يجمعهما اقتصرت تصريحات الرئيسين على عبارات بروتوكولية وتمنيات بلقاء مثمر في ظل أسوأ مرحلة تمر بها العلاقات الروسية الأميركية نأمل في حدوث أشياء إيجابية بالنسبة إلى روسيا والولايات المتحدة يشرفني أن ألتقي بكم بحثنا قضايا مختلفة وأعتقد أن كل شيء يسير بشكل جيد جدا إذا أردنا حل المشاكل الدولية الشائكة فيجب أن نلتقي وجها لوجه وأنا سعيد أن ألتقي بك شخصيا السيد الرئيس وأتمنى كما قلت أن يثمر لقاء نتائج إيجابية وزير الخارجية الروسي أطلع الصحفيين على نتائج القمة النتيجة الأبرز كانت بشأن سوريا اليوم في العاصمة الأردنية عمان انتهى خبراء من كل من روسيا والولايات المتحدة والأردن من عملهم ووافقوا على مذكرة عن إنشاء منطقة خفض التصعيد في جنوب غربي سوريا في ريف درعا والقنيطرة والسويداء وسيبدأ وقف إطلاق النار في هذه المنطقة من منتصف ليلة التاسع من تموز يوليو بتوقيت دمشق أكد لافروف أن أمن هذه المنطقة سيكون على عاتق الشرطة العسكرية الروسية بالتنسيق مع الأردنيين والأميركيين وأوضح أن العمل على منطقة مماثلة في الشمال السوري لا يزال جاريا التقدم على الجبهة السورية ليس النتيجة الوحيدة التي خرج بها لقاء ترمب بوتين الذي سرق الأنظار برأي الكثيرين من قمة العشرين ترمب وبوتين اتفقا على أهمية التعاون في مجال مكافحة القرصنة الإلكترونية وتخفيض التصعيد المتبادل إلا أن اللقاء لم ينجح في تجاوز كثير من الخلافات المعلقة بين البلدين التي تؤثر في ملفات دولية وإقليمية سياسية واقتصادية هو لقاء سياسي بامتياز كما وصفه لافروف ستظهر حقيقة نتائجه عند أول امتحان حين يوضع ما تم التوافق عليه بخصوص سوريا على محك التطبيق زاور شوج الجزيرة هامبورغ