عـاجـل: جامعة جونز هوبكنز: 1169 وفاة بفيروس كورونا في الولايات المتحدة خلال 24 ساعة ليرتفع الإجمالي إلى 5911

الريال القطري يستعيد قيمته أمام الدولار

05/07/2017
مر شهر كامل على الحصار المفروض على قطر وخلاله تم الحديث كثيرا عن الريال القطري فما حقيقة ما جرى باختصار شديد كان الهدف من الحصار إحداث الضرر الاقتصادي ولأن العملة هي المظهر الأكثر تعبيرا عن الاقتصاد تم التركيز عليه بعد أن فشلت المقاطعة التجارية ويذكر أنه مع فرض الحصار في الخامس من يونيو الماضي كان سعر الريال القطري عند 3.64 للدولار الواحد واستمر في تراجع طفيف جدا لا يكاد يذكر في سوق العملات الخارجي على خلاف السوق النظامي الذي لم يشهد أي تغير لكن مع عطلة ثاني أيام العيد وإغلاق السوق النظامي وتحديدا يوم السابع والعشرين من يونيو تراجع الريال القطري وسط مضاربات أجنبية لكن ما إن عادت المصارف القطرية إلى عملها المعتاد تقلص هامش المضاربة واستقرت التداولات منذ الثالث من يوليو عند ثلاث ريالات واربع وستون درهما وهي المستويات التي كان عليها الريال منذ سنوات وقبل فرض الحصار وهل يفهم من هذا أن الريال استعاد سعره الحقيقي في السوق الخارجية أيضا نعم لأن حقائق الاقتصاد أقوى من المضاربات والإشاعات التي تنجلي سريعا وطالما أن عناصر قوة الريال موجودة فالريال اليوم وحتى في تداولات السوق الخارجي هو عند ثلاث ريالات واربع وستون درهما للدولار الواحد أما الريال السعودي فهو عند ثلاث ريالات وخمس وسبعين هللة والدرهم الإماراتي عند ثلاثة دراهم وسبع وستين فلسا فالريال القطري من غير شك تعرض لمحاولات تشويش وإضرار متعمدة لكنها كانت محدودة جدا لم تلبث أن تلاشت مع عودة نشاط المصارف