ماي تخفي تقريرا بشأن مصادر تمويل التطرف ببريطانيا

04/07/2017
التحقيق الذي أمر رئيس الوزراء السابق ديفد كاميرون بإجرائه قبل نحو سنتين بخصوص التمويل الخارجي ودعم التطرف في بريطانيا انتهى تجهيزه قبل فترة ولا تزال رئاسة الوزراء البريطانية تتكتم على نتائجه هذا التقرير ينبغي أن يوضح ما إذا كانت هناك دولة متورطة في تمويل التطرف ودعمه هنا في بريطانيا وإذا تأكد ذلك فإننا سنقوم بممارسة ضغط كبير على رئيسة الوزراء ووزير الخارجية للرد والقيام بما في وسعهم حيال هذا الأمر ضغوط الأحزاب البريطانية تزايدت بعد الانفجارات الأخيرة التي ضربت مدينتي مانشستر ولندن وطالب النواب البريطانيون بضرورة معرفة تفاصيل التقرير لكن الحكومة البريطانية التي تريد دعم علاقاتها التجارية مع دول خليجية وبالأخص مع السعودية بعد البريكسيت يبدو أنها غير مستعدة للكشف عن فحوى التقرير إذ أكدت أنها لا تزال تنتظر نصائح واستشارات حول ما يتضمنه التقرير صحف بريطانية عدة ومنها الغارديان ذكرت أن أعضاء في البرلمان ومنهم نواب من حزب الخضر أعربوا عن اعتقادهم أن التقرير يركز على انتقاد السعودية وتساءل عما إذا كانت تيريزا ماي تتكتم على التقرير وتعتزم تأخيره إلى أجل غير مسمى بسبب احتمالات تأثر العلاقات الدبلوماسية بين السعودية والمملكة المتحدة بسبب مضمون التقرير