هذا الصباح- أحبالنا الصوتية.. كيف نحافظ عليها؟

31/07/2017
هبة يتميز بها أشخاص قليلون ومثل هذه الأصوات تجعل المغني أشبه بآلة موسيقية إن أحسن تدريبها وصقلها والهبة لا تقتصر على الغناء فهناك من يبرع في فن الخطابة والتلوين في الحديث لكن قليلا ما يشار إلى فضل الحنجرة والحبال الصوتية في هذا المجال فمن الحنجرة يصدر الصوت وهي عبارة عن هيكل غضروفي محيط بتجويف فيه ثنيتان صغيرتان من العضلات تعرفان باسم الأوتار الصوتية وينتج الصوت عند التنفس الذي يؤدي إلى ارتخاء الاوتار الصوتية وتباعدها فتشكل فرصة مثلثة في القصبة الهوائية تسمى المزمار وتعلو طبقة الصوت كلما زاد عدد الاهتزازات تختلف طريقة ضبط الكلمات وإصدار أصوات حسب ثقافات الشعوب وأغلبها تركز على صوت القرار والجواب منهم من يغني من حجرته فقط كالمغنين في المناطق الريفية من منغوليا الذين يستمدون طريقة غناهم من أصوات الطبيعة كالريح ولا يختلف اثنان في مرونة الحبال الصوتية والحنجرة في إصدار اصوات بمختلف الطبقات ورغم التدريبات المستمرة فإن المغنين يعانون أكثر من غيرهم من مشكلات الحبال الصوتية كالبحه في الصوت أو فقدانه أو تغيره ويشدد الأطباء على أن مثل هذه العلامات إضافة إلى صعوبة التنفس والبلع ترمز إلى وجود خلل في وظيفة الحبال الصوتية وقد يؤذي إهمالها إلى الإصابة بالتهاب الحبال الصوتية وتضخمها