عشرة قتلى فنزويليين في يوم الانتخابات

31/07/2017
وسط صخب وجدل وأعمال عنف واسعة النطاق أعلنت السلطات الفنزويلية نتائج انتخابات الجمعية التأسيسية المنوط بها إعادة صياغة الدستور رئيسة المجلس الانتخابي الوطني تيبيساي لوسينا أكدت أن المشاركة كانت استثنائية حيث أدلى أكثر من ثمانية ملايين شخص بأصواتهم بنسبة تجاوزت 41 في المائة من إجمالي الناخبين أمام المئات من أنصاره وسط العاصمة كاراكاس أشاد الرئيس نيكولاس مادورو بالنصر الذي حققه فريقه قائلا إنها الانتخابات الكبرى منذ ثمانية عشر عاما حين تسلم سلفه هوغو تشافيز مقاليد الحكم الجمعية التأسيسية الجديدة المكونة من 545 عضوا ستمتلك بجانب صلاحية إعادة صياغة الدستور القدرة على حل البرلمان الذي تسيطر عليه المعارضة التي قاطعت الانتخابات ووصفتها بالمزورة والخادعة هذا جانب مما يفسر حدة الاحتجاجات الشعبية العنيفة لقوى المعارضة الفنزويلية والتي أسفرت في يوم الاقتراع وحده عن عشرة قتلى بحسب النيابة العامة هاجم المتظاهرون مراكز الاقتراع وأغلقوا الشوارع في أنحاء البلاد ما استدعى ردا عنيفا من عناصر الأمن الذين أطلقوا الرصاص الحي في بعض الحالات قتلى يوم الاقتراع يرفعون إجمالي ضحايا الاحتجاجات المتواصلة منذ أربعة أشهر إلى مائة وعشرين قتيلا كان الرئيس مادورو قد أصدر مرسوما يحظر التظاهرات أثناء الانتخابات وبعدها ملوحا لعقوبة سجن قد تصل إلى عشر سنوات رغم ذلك دعت المعارضة إلى التواصل الاحتجاجات الغاضبة يوم الاثنين ويوم الأربعاء حيث ستشكل الجمعية الجديدة المثيرة للجدل جدل وانتقادات لم تقتصر على قوى المعارضة داخل البلاد بل ترددت انتقادات دولية بلغت حد تهديد الإدارة الأميركية بفرض عقوبات جديدة على حكومة مادورو