إدانات أميركية أوروبية بالجمعية التأسيسية الفنزويلية

31/07/2017
انقضى أحد أخطر أيام فنزويلا وهو يوم انتخابات الجمعية التأسيسية بعد أن أعلن الرئيس نيكولاس مادورو فوز معسكره في انتخابات الجمعية التأسيسية الجديدة التي ستتولى إعادة صياغة الدستور متحديا بذلك مقاطعة المعارضة والإدانات الدولية بما فيها التهديد الأميركي بفرض عقوبات جديدة المعارضة من جانبها نددت بالانتخابات واعتبرتها مزورة ودعا أحد كبار قادتها وهو أميركي كابريليس الفنزويليين إلى مواصلة تحدي مادورو الاحتجاج ضد الانتخابات وما وصفها بالمجزرة في إشارة إلى سقوط عشرة قتلى من المتظاهرين على يد قوات الأمن الحكومية توالت ردود الأفعال الدولية على إعلان فوز مادورو وأولها جاء من واشنطن على لسان نيكي هيلي هي سفيرة أميركا في الولايات المتحدة التي وصفت الانتخابات بأنها خطوة نحو الديكتاتورية بينما قالت الخارجية الأميركية إن هذه الانتخابات معيبة وتهدف إلى تشكيل جمعية تأسيسية تخضع لنظام سلطوي متعهدة بفرض إجراءات رادعة وسريعة ضد أركان حكومة مادورو بينما استبعد الاتحاد الأوروبي الاعتراف بنتائج الانتخابات وندد بما وصفه الاستخدام المفرط للقوة من جانب قوات الأمن مادورو الذي تنتهي ولايته عام 2019 وصف الانتخابات بأنها الأهم في تاريخ البلاد دعا أمام المئات من أنصاره في العاصمة كاراكاس إلى المسارعة في إسقاط الحصانة عن النواب المعارضين ما بين فوز معسكر الرئيس مادورو وإعلان المعارضة تحديها لنتائج الانتخابات ودخول العامل الدولي على الخط تتلاحق الأسئلة عن السيناريوهات السياسية والأمنية التي يمكن أن تتطور فيها الأوضاع