هذا الصباح- مهرجان ياك السنوي في منغوليا

29/07/2017
في هذه السهول الخضراء يقع وادي أورخون في منغوليا وفي هذا الوادي يجتمع سنويا مئات الأشخاص برفقة الثيران للاحتفال بمهرجان ياك الشعبي عاما بعد آخر يحظى المهرجان بمتابعة كبيرة في الداخل المنغولي إلا أنه في السنوات الأخيرة أضحى يحظى باهتمام ومتابعة كبيرة من أفراد من العالم وهو ما شجع المنظمين على أن يكون المهرجان وسيلة جذب سياحي كبير في المستقبل القريب تتميز تثيران هذه المنطقة بكثافة وبرها الذي يكسوها بالكامل وتعد مغوليا ثاني أكبر منطقة في العالم تربى فيها هذه الثيران بعد إقليم التبت تضمن المهرجان أنشطة عدة منها ركوب المشاركين الثيران بدون سرج والفائز هو من يتمكن من البقاء أطول فترة على ظهرها وقد جلب هذا النشاط اجانب كثر مثل هذا الشاب القادم من أستراليا كنت خائفا قليلا ولكن بعد انتهاء الأمر أصبحت أفضل كان الأمر ممتعا إلى جانب السياح الأستراليين جذب المهرجان سياح آخرين من دول أوروبا والولايات المتحدة وكوريا للاستمتاع بأنشطته وكان فرصة لأهالي البلاد في التعريف بموروثهم الثقافي من خلال ارتداء أزياء تقليدية تعرف محليا باسم دييل شكل المهرجان فرصة للحضور لتجريب أساليب العيش في البوادي الهادئة بين أحضان الطبيعة بعيدا عن أجواء المدينة وضوضائها