مشاركة غير مسبوقة بمونديال فرنسا للمناطيد الحرارية

29/07/2017
مشهد قلما يتكرر مئات المناطيد الكبيرة تستعد للطيران في نفس الوقت خلال الدورة الخامسة عشرة لمونديال المناطيد وما هي إلا لحظات حتى تحولت سماء قرية شومبلاي شمالي فرنسا إلى لوحة فريدة رسمها 456 منطادا حراريا حطم الرقم القياسي العالمي في عدد المناطيد التي تطير في مكان واحد في نفس الوقت لا تقتصر المتعة هنا على الفرجة فالطيران أيضا له طعم لا يعرفه إلا من خبر ذلك اللافت أننا ننسى كل ما قد يكون مهما على الأرض ونشعر أننا أحرار مثل العصافير رؤية الأرض من علو مرتفع أمر رائع يمثل هذا المهرجان الرياضي فرصة للتنزه والمتعة الآلاف جاؤوا إلى هنا من نحو خمسة وأربعين بلدا بين مشارك ومتفرج وهو ما خلف نشاطا سياحيا وانتعاشا اقتصاديا وينتظر أن تشهد الدوحة تنظيم حدث مماثل العام المقبل إحنا نهدف حاليا نعمل مونديال 2018 في قطر ونتجاوز ستمائة بالون شاء الله نقدر نجمع هذا الرقم وندخل مجموعة غينيس للأرقام قياسية بأكبر عدد مناطيد في العالم ما لا يعرفه كثيرون هنا هو طريقة طيران هذه المناطيد التي تتزين السماء وترسم رؤيتها البسمة على وجوه الأطفال فالمناطيد الحرارية أو الهوائية تطير بمفعول الهواء الساخن فقط من دون محركات ولا يمكن لقائدها تحديد مسارها إذ تطير في اتجاه الريح فقط وكل ما يمكن اختياره هو مكان إقلاعها ونزولها عبر تسخين أو تبريد الهواء مئات المناطيد الحرارية زينت سماء فرنسا في مشهد مثير وفريد في انتظار أن تحتضن قطر سنة المقبلة مهرجانا مماثلا ينتظر أن يشارك فيه عدد قياسي من المناطيد حافظ مريبح الجزيرة شومبلاي شمالي فرنسا