هيومن ووتش: قوات عراقية ارتكبت انتهاكات ضد مدنيين بالموصل

27/07/2017
ليست المرة الأولى التي تتهم فيها منظمة هيومن رايتس ووتش القوات العراقية بارتكاب ما وصفتها بانتهاكات ترقى إلى مستوى جرائم حرب في معارك مدينة الموصل لكن الاتهامات الأخيرة من المنظمة قد تكون الأقوى لأنها طالت قوات الفرقة السادسة عشرة التابعة لوزارة الدفاع العراقية إذ قالت المنظمة إن الجيش الأميركي كان قد أشرف في وقت سابق على تدريبها وإعدادها تقول المنظمة إن مقاتلين ينتمون لهذه الفرقة التي اشتركت في معركة الموصل أعدموا عشرات بينهم أطفال بعد اتهامهم بالانتماء لتنظيم الدولة واتهمت المنظمة في بيانها رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بعدم اتخاذ إجراءات حقيقية بمحاكمة المتسببين في هذه الجرائم وقالت أن العبادي اكتفى خلال الفترة الماضية بإطلاق الوعود بمحاكمة متهمين لكنه لم يفعل أي شيء حتى الآن هذه المنظمات لم تستطع أن تحمي العراقيين من القتل والبطش الداعشي اما العبادي فقد اتهم هذه المنظمات بتأجيج الأوضاع في العراق من خلال بث تقارير قال إن هذه المنظمات لم تتأكد من مصادرها وإنها لم تستطع حماية العراقيين مما سماه البطش الداعشي إحنا بالعراق نحقق في كل تجاوز طيب أدعوهم حققوا مع موظفيكم ومصادركم خميس أنت تأخذ المصدر غير معروف غير معلوم تعطيني فيديو لا تعرف مكانه لا تعرف من هم هؤلاء الأشخاص لا تعرف تأريخا وتطلب مني نعم أنا احقق أستطيع أن أصل إلى نتيجة لم تكتف المنظمة العالمية المعنية بحقوق الإنسان هذه المرة بتوجيه الاتهامات للقوات العراقية لكنها طالبت الحكومة الأميركية بإعادة النظر في مشاركة قواتها في العراق ووقف المساعدات مستقبلا حتى يتم التحقق من هذه الفظائع ومراقبة المتهمين المنظمة طالبت الطرف الأميركي بالالتزام بقانون ليه الأميركي الذي يحظر نقل أي مساعدات عسكرية وبرامج تدريب إلى وحدات أمنية وعسكرية تتوفر أدلة موثقة على ضلوعها في ارتكاب جرائم جسيمة ضد حقوق الإنسان