سلطات الاحتلال الإسرائيلي تزيل المسارات والجسور الحديدية

27/07/2017
أضيئت سماء القدس ابتهاجا وارتسمت الفرحة على وجوه آلاف المقدسيين ممن قضوا أياما محرومون من الصلاة في المسجد الأقصى لم تعش القدس فرحا وانتصارا كهذا من قبل الحمد لله هذا أكبر انتصار للأقصى وانشاء الله بيكملوها لاقدام الشباب واشي كتير حلو ان الشباب واقفين شباب القدس وانو وضعنا كتير حلو شوق ما احلى الوضع فرحة كتير اكبيرة اليوم نصون دماء الشهداء نحفظ اهات الجرحى والأسرى ونسجل نصر كبير لأمتنا العربية والإسلامية في قبلتهم الأولى بالرغم من الغطرسة الشعب الفلسطيني حدد قضيتين الوحدة الوطنية والعدو والمسجد الأقصى هو الهدف وكانت نتيجة حتمية الانتصار للشعب الفلسطيني أزال الاحتلال إجراءاته الأمنية من جسور ومسارات حديدية وجر خلفه ذيول هزيمة شهد عليها الصديق قبل العدو هزيمة ما كانت لتتحقق لولا صمود الفلسطينيين ووحدتهم أعتقد أن هذا الانتصار هو فاتحة سلم للصعود نحن وأقول له بكل وضوح نحن هذا اليوم سجلنا بداية صعود وعودة ليس فقط إلى المسجد الأقصى عودة إلى انتصار القضية الفلسطينية وما الأيام والسنوات القادمة الا ستشهد انتصارات انتصر الحق وزهق الباطل يقول الفلسطيني قريبا سيدخلون إلى مسرى الرسول الكريم لإقامة الشعائر مهللين مسبحين بحمد الله لكن القرار الأخير سيكون للمرجعيات الدينية والقيادات السياسية التي ستحسم موقفها وتعلن قراراها انتصر الفلسطينيون وانتصر الأقصى أما هذه الحشود المبتهجة فتقول لا سيادة على مسرى الرسول الكريم إلا لاصحابه ولا كلمة ستعلو فيه إلا قول الله أكبر حي على الصلاة حي على الفلاح إلياس كرام الجزيرة القدس المحتلة