الاتفاق على وقف إطلاق النار في جرود عرسال

27/07/2017
أيام قليلة ويصبح الاتفاق بين السلطات اللبنانية وهيئة تحرير الشام ناجزا تطور يأتي بعد إعلان حزب الله عن وقف إطلاق النار مع هيئة تحرير الشام بعد معارك تواصلت على مدى سبعة أيام التسريبات المرتبطة بالاتفاق تشير إلى انسحاب مسلحي هيئة تحرير الشام وعائلاتهم ومن يرغب من المدنيين باتجاه محافظة إدلب السورية على أن تطلق الهيئة سراح خمسة أسرى للحزب وتسلمه جثامين أربعة من مقاتليه بالإضافة إلى انتقال مقاتلي الجيش السوري الحر من جرود عرسال ومنطقة القلمون الشرقي مع عائلاتهم من جهتها أعلنت السلطات اللبنانية تكليف مدير الأمن العام بإجراء الترتيبات النهائية لتنفيذ بنود الاتفاق المسلحين ومن يرغب من المدنيين سيتوجهون إلى إدلب بشكل منظم وبإشراف الدولة اللبنانيه الأمور اللوجستية سيقوم بها الصليب الأحمر اللبناني اتفاق ما كان ليتم لولا الإيقاع الذي فرضته المعركة التي انحسر خلالها وجود هيئة تحرير الشام ضمن بقعة جغرافية ضيقة لكن ما وصفه الأمين العام لحزب الله بالانتصار ما هو بالنسبة لبعض القوى السياسية سوى مناورة سياسية وعسكرية تخدم أجندات خارجية المعركة بالنسبة للبنان هي معركة استعادة سيادته بينما المعركة بالنسبة لأي طرف إقليمي ومن ضمنهم حزب الله الذي ينفذ الأجندة الإيرانية طبعا لها استهدافات أخرى ولها آفاق أخرى ولا يمكن فصلها عما يجري في الداخل السوري والتسوية بشكل عام لحظة تنفيذ الاتفاق ستصبح الحدود اللبنانية مع سوريا خالية من مسلحي المعارضة باستثناء مواقع تنظيم الدولة الإسلامية في جرود رأس بعلبك والقاع مرحلة أولى انتهت بالاتفاق مع هيئة تحرير الشام وتبقى مرحلة ثانية تتعلق بمواقع تنظيم الدولة الإسلامية في لبنان وسط معلومات تشير إلى اتجاه لخوض الجيش اللبناني المعارك على هذه الجبهة جوني طانيوس الجزيرة من محيط بلدة عرسال شمال شرق لبنان